مكاتب سياحة: دبي واسطنبول الأكثر قصدا من الكويتيين في عطلة الربيع




اجمع عدد من مكاتب السياحة والسفر اليوم على ان امارة (دبي) ومدينة (اسطنبول) التركية جاءتا كأكثر وجهات السفر السياحية قصدا من الكويتيين لقضاء عطلة منتصف العام الدراسي (عطلة الربيع) المقبلة التي تبدأ يوم الخميس المقبل وتستمر حتى 24 يناير الجاري.
واضاف هؤلاء في تصريحات متفرقة لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان هاتين الوجهتين أصبحتا بالنسبة الى الكويتيين الأكثر قصدا خلال مواسم العطلات في السنوات الخمس الاخيرة مؤكدين اهتمام مختلف شرائح وفئات المجتمع بالسفر اليهما لامتلاكهما كل مقومات السياحة والترفيه فضلا عن اعتدال اسعار التذاكر في الفترة الحالية لكثرة التنافس بين شركات الطيران الناقلة إليهما.
وذكروا ان الاقبال على بقية الوجهات السياحية العربية مثل مصر ولبنان وسوريا تزايد مؤخرا حيت تعاظم اقبال الكويتيين على مدن مصر المختلفة بغرض السياحة في حين تشهد بيروت اقبالا "شديدا" منذ عطلة رأس السنة الماضية كما يستمر الاقبال من أبناء الجالية السورية على وجهتي دمشق واللاذقية عبر الطيران السوري بعد ان هدأت الاوضاع في سوريا نسبيا.
وقال محمد التسابحجي مدير احدى شركات السياحة والسفر ان اسعار التذاكر ذهابا وايابا الى دبي تبدأ من 80 دينارا كويتيا خلال فترة عطلة الربيع بينما تبدأ الاسعار من 200 دينار بالنسبة الى مدينة اسطنبول مضيفا انها "أسعار معتدلة مقارنة مع الارقام القياسية خلال المواسم الماضية".
واضاف التسابحجي انه نظرا لقصر مدة عطلة الربيع وعدم طلب هاتين الوجهتين لتأشيرة دخول اليهما علاوة على تعدد الشركات الناقلة اليهما والمعدلات المقبولة لتكاليف المعيشة فيهما مشيرا الى ان تنوع الاماكن السياحية والترفيهية فيهما لمختلف الفئات العمرية ساهم كثيرا في اقبال الكويتيين عليهما.
وفيما يخص بقية الوجهات السياحية ذكر ان الاقبال على الوجهات الاوروبية "ضعيف" لشدة برودة الطقس في معظم عواصم القارة خلال الفترة الحالية بينما يستمر تردد الكويتيين على ماليزيا وتايلاند كأبرز الوجهات من شرق آسيا.
وعن مدى تأثير انخفاض أسعار النفط على سوق السفر العالمي أوضح ان أسعار التذاكر لم تستجب الى الآن للهبوط الحاصل في أسعار النفط في وقت يعد عامل المنافسة بين شركات الطيران ابرز المؤثرات على اعتدال اسعار التذاكر خلال الفترة الحالية.
من جانبه قال مسؤول الحجوزات في احدى شركات السفر أحمد عبدالرحمن ان عطلة الربيع تشهد عادة اقبالا في كل عام على السياحة الدينية بغية اداء مناسك العمرة في مكة المكرمة مبينا ان اسعار تذاكر الطيران الى مطار جدة تبدأ من 165 دينارا خلال الفترة المذكورة بينما تتراوح أسعار الاقامة في الفنادق من فئة خمس نجوم والقريبة من الحرم المكي حول 90 دينارا للغرفة والصالة (جونيور سويت).
وبشأن اسعار الاقامة في امارة دبي التي صنفها كأحد اكثر الوجهات قصدا من قبل الكويتيين في الفترة الاخيرة اوضح عبدالرحمن انها تبدأ من 30 دينارا لفنادق فئة اربع نجوم في منطقة (ديرة) للغرفة الثنائية فيما ترتفع لتصل الى 65 دينارا لليلة لذات الفئة من الفنادق في منطقة شارع الشيخ زايد.
واضاف ان الكويتيين يفضلون الاقامة في الفنادق او الشقق الفندقية القريبة من المراكز والمجمعات التجارية (المولات) لافتا الى ان شركات طيران عدة تتنافس على وجهة دبي ما ادى الى انخفاض الاسعار خلال الموسم الحالي الذي تشهد فيه الامارة اقامة مهرجان (دبي للتسوق) اذ لا يقل معدل الرحلات اليومية الى دبي عن 15 رحلة.
وبالنسبة الى مدى اقبال الكويتيين على وجهات اوروبا افاد بأن الاقبال يتركز حول العاصمة البريطانية لندن في المقام الاول تليها مدن ميونخ وبرشلونة ومدريد.
بدوره قال مسؤول السياحة في احد مكاتب السفر حسن عبدالكريم ان اقبال الكويتيين على وجهات السفر السياحية العربية في تزايد لاسيما الى مصر ومدنها مثل القاهرة وشرم الشيخ مشيرا الى ان سعر التذكرة الى القاهرة يصل الى 300 دينار خلال الفترة المذكورة لتزامن عطلة الربيع مع فترة الامتحانات الجامعية بالنسبة للطلبة الكويتيين المقدرة اعدادهم بالآلاف علاوة على عودة أبناء الجالية المصرية المقيمين في الكويت الى مصر.
واضاف عبدالكريم ان معدل الرحلات الاسبوعية الى مختلف مدن مصر لا يقل عن 35 رحلة عبر شركات طيران كويتية ومصرية وعربية مبينا ان عودة الاستقرار السياسي في مصر ساهم بصورة رئيسية في زيادة اقبال الكويتيين على وجهة مصر بهدف السياحة.
وفيما يخص السياحة المحلية ذكر ان الكويت تشهد خلال الفترة ما بين الثامن من يناير وحتى مطلع فبراير المقبل اقامة مهرجان (هلا فبراير2015) الامر الذي يدعو العوائل والافراد من الكويتيين والمقيمين ممن لم يستطيعوا السفر خلال الفترة الحالية الى حضور فعاليات المهرجان المتنوعة.
أضف تعليقك

تعليقات  0