صورة: آخر سيلفي من داخل الطائرة الماليزية قبل تحطمها بدقائق










التقط الشاب هيندرا جوناوان (23 عاماً)، آخر صورة سيلفي له مع أصدقائه على متن الطائرة الماليزية المنكوبة، حسبما أفادت “صحيفة إندبندنت” البريطانية.

وأوضحت “الصحيفة”، أمس الاثنين، أن الشاب جوناوان، التقط صورة سيلفي له مع أصدقائه، وهو جالس قرب نافذة الطائرة الماليزية المنكوبة “إير أشيا”، التي

سقطت في المحيط الهادي، قبل أيام، وذلك بعد اختفائها من أجواء إندونيسيا، وانقطاع الاتصال ببرج المراقبة، بعد 42 دقيقة من إقلاعها من مطار سورابايا في إندونيسيا، وكان على متنها 162 شخصاً.

وكان “جوناوان” متوجهاً إلى سنغافورة؛ لقضاء عطلة العام الجديد مع أصدقائه، وبعد أخذ صورة له وأصدقائه وهو جالس قرب نافذة الطائرة مبستماً للمصور، قام بإرسالها لصديق له قبل إقلاع الطائرة، وهي الصورة الأخيرة المعروفة لركاب تلك الرحلة.

وبحسب “الصحيفة” قالت شقيقة الشاب “جوناوان” لوكالة الأنباء الفرنسية: “شقيقي كان دائماً يخبرني قبل سفره إلى أي مكان، ولكن الغريب هذه المرة، أنه لم يذكر لي شيئاً عن نيته بالقيام بهذه الرحلة”.

وفي وقت سابق، ظهرت ابنة قائد الطائرة، على محطة التلفزيون الوطنية الإندونيسية، للدفاع عن والدها، وقالت: “إنه مجرد ضحية، ولم يتم العثور عليه حتى الآن”، وأضافت: أنها نشرت صورة لها مع والدها.


أضف تعليقك

تعليقات  0