الوزير الصالح: رغبة صادقة لدى الكويت وايران لتفعيل العلاقات الاقتصادية




شدد وزير المالية أنس الصالح على وجود "رغبة صادقة لدى الكويت وايران لتفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين بشكل اكبر"، مشددا على "أهمية البحث عن الخطوات الجادة لتطوير هذه العلاقات".

وقال الوزير الصالح في تصريح للصحافيين عقب اجتماعه مع نظيره وزير الشؤون الاقتصادية والمالية الايراني الدكتور علي طيب نيا والوفد الاقتصادي المرافق له ان "الزيارة التي يقوم بها الوفد الايراني الرفيع الى البلاد تأتي في اطار الاهتمام المتبادل بترسيخ وتقوية العلاقات الاقتصادية والثنائية"، مضيفاً: ان الزيارة الاخيرة التي قام بها سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى طهران لاقت «اهتماما كبيرا من الجانب الايراني على مختلف الاصعدة ومنها الاقتصادية».

واوضح ان زيارة سمو امير البلاد الى ايران «تكللت بالنجاح بكل المقاييس ونتج عنها توقيع عدد من الاتفاقيات وتذليل بعض العقبات التي كانت تواجه الجانبين امام مسيرة توطيد العلاقات بينهما».

وذكر انه بناء على ذلك قام بتوجيه الدعوة الى نظيره الايراني لزيارة الكويت بهدف التشاور وتبادل الآراء حول القضايا ذات الاهتمام المشترك واستعراض أوجه التعاون لتعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية في مختلف مجالاتها.

وبين الوزير الصالح ان الجانبين الكويتي والايراني اتفقا خلال الاجتماع الليلة (أمس) والذي شارك فيه كبار المسؤولين من جهات اقتصادية عدة من البلدين على "مواصلة العمل ومتابعة نتائج الزيارة الحالية للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الثنائية لتوازي العلاقات السياسية القائمة".
ولفت الى ان "موقع الكويت الاستراتيجي في المنطقة والقدرة الصناعية والانتاجية التي تتمتع بها ايران امر يدعو الى تفعيل الجانب التجاري والتنسيق بصورة اكبر في سبيل تحقيق ذلك".

من جهة اخرى وحول الخطط التي تعتزم الحكومة تنفيذها بعد تراجع اسعار النفط بصورة كبيرة في الفترة الحالية اوضح الوزير الصالح ان ميزانية الدولة ستعد على اساس تنفيذ جميع المشاريع التنموية «ولن يكون هناك تراجع عن ذلك».

وعن آلية تمويل الخطة الانمائية للدولة وسط هذه الظروف الاقتصادية ذكر انه «قد يتم تفعيل دور القطاع الخاص وقد يتم اللجوء الى الاحتياطي العام كما قد يتم اللجوء الى الاقتراض التجاري»، مبينا انه "سيتم اتخاذ القرار المناسب بعد دراسة الجوانب كافة لتحديد الاوفر من تلك الآليات على الدولة.

وفي سؤال حول سعر التعادل في الميزانية للسنة المالية المقبلة (2105 - 2016) اوضح الوزير الصالح ان "هناك دراسات متعددة ومتشعبة وخطة تنفيذية موضوعة تعمل الحكومة من خلالها على ان يتم اتخاذ القرارات المناسبة في شأن جميع جوانب الميزانية والخطط الانمائية بصورة تدريجية".

من جانبه، قال وزير الشؤون الاقتصادية والمالية الدكتور علي طيب نيا ان زيارة سمو امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الاخيرة الى طهران كانت بمثابة «العامل لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين».

واضاف الوزير نيا انه على اساس ما توصلت اليه القيادتان السياسيتان في البلدين عقب تلك الزيارة جاءت الدعوة من الوزير الصالح لتفعيل وترجمة الاتفاقيات التي تم توقيعها في طهران ومناقشة تفاصيل تنفيذها.

واشار الى وجود الرغبة لدى اعضاء الوفد المرافق له بالتباحث والتحدث حول العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع نظرائهم من الجانب الكويتي، خصوصا فيما يتعلق بتصدير الخدمات الهندسية والفنية وتطوير العلاقات السياحية والمصرفية والتأمينية.
أضف تعليقك

تعليقات  0