دراسة: المدمنون على "سيلفي" أنانيون ومختلون عقلياً


توصل باحثون بجامعة أوهايو الأمريكية إلى أن الأشخاص الذين لديهم هوس بالصور الذاتية "سيلفي" مصابون بأمراض نفسية سيكوباتية أبرزها الأنانية والكبت العاطفي.

وأوضحت الدراسة أن المستخدمين، لاسيما الرجال، الذين يواظبون على نشر صور "سيلفي" لهم على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر وانستغرام أكثر ميلاً في المستقبل بأن تصبح شخصيتهم "نرجسية" و"متهورة" وتعاني من الأنانية والفراغ العاطفي.

وأشارت الدراسة إلى أن المبالغة في رفع صور شخصية وتبادلها على الشبكات الاجتماعية بشكل منتظم سلوكيات معادية للمجتمع وهي اضطرابات نفسية تصيب الرجال أكثر منه النساء، ومن المشهورين في هذا المجال المغني الكندي جاستن بيبر المواظب دائماً على نشر صور "سيلفي" له، كي يحافظ على محبيه ومعجبيه، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

يُذكر أن الدراسة أجرت مسحاً شمل 800 رجل تراوحت أعمارهم بين 18 و40 عاماً، ورصدت أنشطتهم على صفحاتهم الشخصية على الشبكات الاجتماعية، بالإضافة إلى توجيه عدد من الأسئلة التي تتمحور حول السلوكيات لفهم شخصيتهم، من ضمنها عدد مرات رفع صور "سيلفي" لهم على انستغرام وتويتر مثلاً، وما إذا كانوا يقومون بعمل "فوتوشوب" أي تحرير وإضافة مؤثرات على الصورة قبل نشرها.
أضف تعليقك

تعليقات  0