إيران تستهلك 500 طن من المخدرات سنوياً


أعلن نائب رئيس دائرة مكافحة المخدرات في إيران، علي رضا جزيني، أن بلاده " تستهلك سنويا 500 طن من المخدرات، في حين أن السلطات تصادر 85% من مادة الأفيون، و35% من مادة الهيروين في العالم سنويا".

واعتبر جزيني إيران أنها "أحد الممرات الأساسية لانتقال المخدرات إلى بقية بلدان العالم، حيث إن إيران هي جارة لأفغانستان التي تعد أكبر بلد لزراعة وإنتاج المخدرات في العالم".

وتفيد إحصائيات وزارة مكافحة المخدرات الأفغانية والمنشورة على موقعها الرسمي بأنه "خلال عام مضى تم إنتاج 6400 طن من المخدرات في أفغانستان، وأن هذه النسبة مقارنة بالعام 2013 ارتفعت ما يقارب 17%".

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فقد أكد جزيني خلال اجتماع له مع لجنة مكافحة المخدرات في محافظة عيلام، الأربعاء، أن "الخسائر الناتجة عن إنتاج وتعاطي المخدرات في إيران بلغت على التوالي 10 آلاف مليار تومان (ما يقارب 3 مليارات دولار تقريبا).
وأضاف "إن 47% من هذه الخسائر تطال المتعاطين، و24% منها خسائر تكلف الحكومة، بينما 29% من هذه الخسائر تطال المجتمع".

ووفقا لجزيني فإن "65% من حالات تعنيف الزوجات، و55% من حالات الطلاق، و20% من حالات العنف ضد الأطفال في إيران تحدث بسبب انتشار الإدمان على المخدرات".

وأعرب هذا المسؤول الرفيع في دائرة مكافحة المخدرات الإيرانية عن قلقه من انخفاض سن المستهلكين للمخدرات في إيران إلى أقل من 15 عاما"، وقال إن 1% من طلبة المدارس في البلاد يتعاطون المخدرات، وإن 60% من هولاء يتعاطون مخدر الكريستال الخطير".
وأضاف: "كما أن 6.2% من طلبة كليات العلوم، و6.1% من طلبة كليات الطب في البلاد يتعاطون المخدرات، وأنهم كانوا يشكلون 3% من نسبة المدمنين فقط، ولكن الآن ارتفعت نسبتهم إلى 26% مما يبعث على القلق المتزايد".

ووفقا للإحصائيات الحكومية يصل عدد مدمني ومستهلكي المخدرات في إيران إلى أكثر من مليوني شخص في إيران، غير أن إحصائيات مراكز الأبحاث والدراسات تشير لوجود أرقام مضاعفة.
أضف تعليقك

تعليقات  0