الضغط النفسي بعد الصدمة يعرض النساء للإصابة بالسكري



أظهرت دراسة أميركية واسعة النطاق نشرت نتائجها حديثاً أن النساء اللواتي يعانين من الضغط النفسي ما بعد الصدمة يواجهن خطراً مضاعفاً في الإصابة بالسكري من النوع الثاني بالمقارنة مع النساء اللواتي لا يعانين من هذه الاضطراب.

وحلل الباحثون بيانات دراسة أجريت بين عامي 1989 و2011 على حوالي 50 ألف امرأة في الولايات المتحدة.

ولاحظ هؤلاء وجود رابط قوي بين حدة الضغط النفسي ما بعد الصدمة ومستوى خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

وبحسب الإحصائيات، فإن امرأة من أصل تسع نساء ستعاني اضطرابات ما بعد الصدمة في خلال حياتها أي ضعف المستوى المسجل لدى الرجال.

وثمة احتمال أكبر لدى النساء لعيش تجارب تسبب اضطرابات أقوى مثل الاغتصاب أو أنواع أخرى من العنف الجسدي والنفسي تسبب عادة هذا النوع من الاضطرابات بحسب هؤلاء العلماء. والأحداث الأخرى المسببة للصدمات النفسية المشمولة في هذه الدراسة هي حوادث السيارات والوفاة المفاجئة لشخص عزيز.

وأبلغت حوالي 4% من النساء في هذه الدراسة عن إصابتهن بالضغط النفسي ما بعد الصدمة. وفي هذه المجموعة، حوالى 12% من النساء أصبن بالسكري في سن 60 عاماً، في مقابل أقل بقليل من 7% لدى النساء اللواتي لم يعانين من اضطرابات ما بعد الصدمة، وفق ما أوضح معدو هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “جورنال أوف ذي أميركان ميديكال أسوسييشن – سايكاتري”.

ولدى النساء اللواتي يعانين من هذا الاضطراب، تعاطي مضادات الاكتئاب والزيادة الكبيرة في الوزن مسؤولان بنسبة تقارب 50% عن زيادة خطر الإصابة بالسكري (34% بالنسبة لتناول مضادات الاكتئاب و14% بالنسبة للوزن الزائد).

في المقابل، فإن عوامل التدخين أو استهلاك الكحول أو قلة الحركة لا تزيد على ما يبدو هذا الخطر لدى هؤلاء النساء، وفق الباحثين.

وأوضحت كاريستان كونن استاذة علم الأوبئة في كلية الطب في جامعة كولومبيا في نيويورك أن “الاضطرابات النفسية ما بعد الصدمة ليست مدمرة فقط للصحة العقلية، بل لها أيضاً آثار مضرة على الصحة الجسدية ما يزيد خطر الأمراض القلبية الوعائية والسكري والبدانة”.

وكانت دراسات سابقة اظهرت وجود رابط بين مشاكل تتعلق بالصحة العقلية مثل القلق والرهاب الاجتماعي ورهاب الأماكن العامة، وبين السكري من النوع الثاني.

أضف تعليقك

تعليقات  0