افتتاح مؤتمر توطين صناعات السكك الحديدية والمترو الخليجي بسلطنة عمان




بدأت هنا اليوم أعمال مؤتمر (توطين صناعات السكك الحديدية والمترو في دول مجلس التعاون الخليجي 2015) الذي يستمر مدة يومين تحت رعاية مستشار جلالة السلطان قابوس شهاب بن طارق آل سعيد.
وأكد مستشار السلطان قابوس شهاب بن طارق آل سعيد في تصريح للصحفيين عقب الافتتاح أهمية المشروع الذي تواجه فيه السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي تحديات كبيرة على مستوى كافة القطاعات والجهات منها تأهيل الكوادر البشرية.
واعتبر أن مشاركة القطاع الخاص في مشروع السكك الحديدية يسهم بشكل فاعل في اقتصاديات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية داعيا إلى تفعيل وتمويل اكمال هذه المشاريع الضخمة وربط جميع المناطق بدول المجلس.
ودعا القائمين على المشروع الى القيام بدورهم في التنسيق والتعاون مع جميع القطاعات المعنية في دول مجلس التعاون لتفعيله والاستفادة من الخبرات المشتركة والعالمية الموجودة في دول المجلس.
من جهته قال وزير النقل والاتصالات العماني الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي في تصريح مماثل ان أهمية تنظيم هذا المؤتمر تكمن في مناقشته سبل الاستفادة من الفرص الاجتماعية والاقتصادية لهذه الاستثمارات الضخمة بشكل يضمن انتعاش الاقتصاد في المنطقة ويفضي الى وضع آليات مشتركة لضمان نجاح تنفيذ هذه المشاريع من المنظور التقني والتنفيذي.
وأضاف في هذا الصدد "وضعنا بناء قطاع تصنيع وتبني التكنولوجيا وتطوير السكك الحديدية ورأس المال البشري كعنصر توجيه رئيسي للتطوير وهدفنا يكمن في نشر أكبر قدر ممكن من هذه الاستثمارات في الدول الأعضاء".
وذكر وزير النقل العماني ان المؤتمر يستضيف مجموعة من المسؤولين الحكوميين من وزارات النقل والتجارة والصناعة والمالية ومسؤولين تنفيذيين من شركة (الاتحاد للقطارات) الإماراتية وشركة القطارات السعودية وشركة سكك الحديد القطرية والشركة العمانية للقطارات.
واوضح ان هذه الشركات ستقدم احدت ما توصلت إليه في مشاريعها ومبادرات التوطين الخاصة بها فضلا عن مشاركتها في جلسات حوارية ديناميكية تستهدف القضايا الرئيسية والصعوبات والفرص بصورة تمكن من تحقيق مشاركة فاعلة للقطاع الخاص.
وتتضمن قائمة المتحدثين في المؤتمر الذي تشارك فيه اكثر من 500 شخصية من 25 دولة الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني ووزير النقل والاتصالات الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي والأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة في دول مجلس التعاون عبدالرحيم حسن نقي ومستشار البنك الدولي في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي الدكتور رامز العسار.
ويمثل وفد الكويت في الاجتماع وكيل وزارة المواصلات المساعد لقطاع النقل منصور بن سليمان.
ويعد مشروع السكك الحديدية الخليجية أحد أهم المشاريع الضخمة الطموحة في دول الخليج العربية وتقدر الاستثمارات المكرسة له من دول مجلس التعاون بأكثر من 200 مليار دولار أمريكي على مدى السنوات العشر المقبلة مع تخصيص نحو 4ر15 مليار دولار أمريكي كاستثمارات في خط سكة حديد الخليج الذي يربط الدول الأعضاء بطول إجمالي يقدر ب 2200 كيلومتر.
أضف تعليقك

تعليقات  0