«السجائر الإلكترونية» ترفع خطر الإصابة بالفيروسات


كشفت دراسة علمية حديثة، عن أن بخار السجائر الإلكترونية قد يزيد من خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسى، وخاصة للشباب، سواء كانت تحتوى على النيكوتين أو لا.
أظهرت الدراسة، أن عينات أنسجة الرئة الخاصة بالأطفال المتوفين من التهابات الجهاز التنفسى كانوا يعانون من أضرار كبيرة جراء التعرض لبخار السجائر الإلكترونية، ووفقاً لما نشر مؤخراً بمجلة بلوس وان.
وقال المشرف الرئيسى للدراسة الدكتور تشون وو، وهو باحث أمراض الرئة فى مركز الصحة القومى فى مدينة دنفر الأمريكية، إن آثار بخار السجائر الإلكترونية كان قوياً جداً فى الخلايا التى تبطن الرئة من الداخل وتعمل على حمايتها من الأذى.
ووجد الباحثون، أن التعرض مرة واحدة لبخار السجائر الإلكترونية، يجعل هذه الخلايا أيضًا أكثر عرضة للإصابة من قبل فيروسات الأنف، وهو الفيروس الذى يعتبر السبب الرئيسى لنزلات البرد.
وأوضح "تشون"، أن الخلايا الظهارية هى خط الدفاع الأول لدينا، حيث أنها تعمل على حماية أجسامنا من أى شىء خطير قد يتم استنشاقه، وحتى من دون النيكوتين، كما يمكن لهذا السائل أن يصيب نظام الدفاع الرئوى الخاص بنا، وسوف نكون أكثر احتمالاً للإصابة بالمرض.
أضف تعليقك

تعليقات  0