الأنماط القيادية" في دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع


صدر عن دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع كتاب للكاتبة حنان ناصر العدواني بعنوان (الأنماط القيادية وعلاقتها بالضغوط التنظيمية للمعلمين من وجهه نظرهم)، وهو دراسة مقارنة في مدارس الكويت بطريقة المنهج الوصفي الارتباطي.

وتم تقديم هذا الكتاب كرسالة علمية استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير في التربية تخصص الإدارة والقيادة التربوية من قسم الإدارة والقيادة التربوية في كلية العلوم التربوية، بجامعة الشرق الأوسط، وذلك في العام 2013 تحت إشراف د.عبد الجبار توفيق البياتي.

وجاء إصدار هذا الكتاب عن دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع انسجاماً مع أهداف الدار في مسيرتها الراعية للعلم والأدب والثقافة، ومتابعة المواهب والمفكرين والأكاديميين في الكويت والوطن العربي.

أشارت الكاتبة في مقدمة كتابها إلى أن الدراسة هدفت إلى التعرف على الأنماط القيادية لدى مديري المدارس الثانوية وعلاقتها بالضغوط التنظيمية للمعلم من وجهة نظرهم، ولتحقيق أهداف الدراسة فقد اتبعتُ المنهج الوصفي الارتباطي لمناسبته مع هذه الدراسة، وقد تم اختيار عينة طبقية عشوائية تألفت من (600) معلم ومعلمة في المرحلة الثانوية في المناطق التعليمية بدولة الكويت للعام الدراسي 2012 / 2013

وأشارت العدواني الى أنه "تم تطوير استبانتين وهما: استبانة الأنماط القيادية، وتكونت من (34) فقرة موزعة على ثلاثة مجالات هي: نمط القيادة الديمقراطي، ونمط القيادة التسلطي، ونمط القيادة التسيبي، واستبانة الضغوط التنظيمية وتكونت من (25) فقرة تقيس الدرجة الكلية للضغوط التنظيمية لدى المعلم".

وفي ضوء نتائج الدراسة أوصت المؤلفة القائمين على العملية التربوية والإدارية في المناطق التعليمية بدولة الكويت، بتعزيز النمط القيادي الديمقراطي لدى المديرين، من خلال المكافآت والحوافز المادية والمعنوية، والاهتمام بهذا الجانب في البرامج التدريبية، والاهتمام بالبيئة المادية للتعليم مثل الغرف الصفية والبناء المدرسي، وإجراء مزيد من الدراسات الوصفية حول أنماط القيادة التربوية والضغوط التنظيمية، وعلاقتها بالمتغيرات الإدارية والشخصية للمديرين".

جاء الكتاب في خمسة فصول متوسطة الطول، حيث استهلت الكاتبة في الفصل الأول بمقدمة عامة للدراسة، وفي الفصل الثاني تحدثت عن الأدب النظري والدراسات السابقة ذات الصلة، وأما الفصل الثالث فتناول الطريقة والإجراءات، لتخلص في الفصل الرابع إلى نتائج الدراسة، ثم تناقش في الفصل الخامس النتائج والتوصيات. وقد أهدت الكاتبة كتابها الى والديها وأبنائها وأخوانها..

يذكر أن الكتاب يقع بالحجم المتوسط وبعدد صفحات يقارب من 115 صفحة، وبغلاف مميز تم تصميمه بما يتوافق والاتجاه التربوي للكتاب.

وقال مدير دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع علي المسعودي أن دار سعاد الصباح ستواصل جهودها في نشر الثقافة وخدمة المجتمع وتشجيع الشباب في كافة المجالات العلمية والأدبية وستضخ إلى المكتبة العربية المزيد من الكتب والإصدارات تلبية لطموحات وتوجيهات د. سعاد محمد الصباح في هذا المجال.

أضف تعليقك

تعليقات  0