تبحث عن التدفئة.. عليك بـ «الآيس كريم»!


تنتشر لدى معظم الناس بعض المعلومات الخاطئة عن الشتاء وأمراضه، وإعتقادهم بأن الآيس كريم، وغيره من المشروبات الباردة تسبب إلتهاب الحلق واللوزتين، ونزلات البرد، ولكن الآيس كريم برئ من كل هذه الاتهامات، فهو مادة مغذية، ومعقمة ولهذا إختاره أطباء الأنف، والأذن، والحنجرة، والأسنان، كعلاج لمرضاهم لما يتمتمع به من برودة تساعد في منع النزيف، وتسكين الآلام.

وللأيس كريم فوائد غذائية عدة، حيث ثبت أن الأوروبيين والأمريكيين يتناولونه في الشتاء أضعاف ما يلتهمون منه في الصيف لاحتوائه على عناصر الطاقة من السكريات والدهون والبروتينات، التي تطلق شحنتها من السعرات الحرارية فتساعد في تدفئة الجسم أكثر مما تختلسه برودة الآيس كريم.

كما يمنح الآيس كريم الشعور بالسرور والبهجة، ويسهم في تضييق الأوعية، والشعيرات الدموية الطرفية الموجودة في أصابع الأيدي والأقدام والذراعين والساقين، وبالتالي فهو يساعد على زيادة تدفق الدم إلى داخل الجسم، وسريانه في الأعضاء الداخلية مع توسيع في الأوعية الدموية الداخلية مما يعطى شعورًا بالدفء.
ويساعد الآيس كريم، والمشروبات الباردة بشكل كبير في تدفئة الجسم، والحد من الشعور بالجوع الناتج عن البر، مما يؤدى إلى تناول كميات قليلة من الغذاء، وبالتالى فإنه يؤدى إلى عدم زيادة الوزن.

وللأيس كريم فوائد غذائية عدة، حيث ثبت أن الأوروبيين والأمريكيين يتناولونه في الشتاء أضعاف ما يلتهمون منه في الصيف لاحتوائه على عناصر الطاقة من السكريات والدهون والبروتينات، التي تطلق شحنتها من السعرات الحرارية فتساعد في تدفئة الجسم أكثر مما تختلسه برودة الآيس كريم.

كما يمنح الآيس كريم الشعور بالسرور والبهجة، ويسهم في تضييق الأوعية، والشعيرات الدموية الطرفية الموجودة في أصابع الأيدي والأقدام والذراعين والساقين، وبالتالي فهو يساعد على زيادة تدفق الدم إلى داخل الجسم، وسريانه في الأعضاء الداخلية مع توسيع في الأوعية الدموية الداخلية مما يعطى شعورًا بالدفء.
ويساعد الآيس كريم، والمشروبات الباردة بشكل كبير في تدفئة الجسم، والحد من الشعور بالجوع الناتج عن البر، مما يؤدى إلى تناول كميات قليلة من الغذاء، وبالتالى فإنه يؤدى إلى عدم زيادة الوزن.
أضف تعليقك

تعليقات  0