251 طالبا يشاركون في مسابقة الكويت للعلوم والهندسة الثالثة ب 147 مشروعا

أعلن النادي العلمي الكويتي مشاركة 251 طالبا وطالبة من 69 مدرسة متوسطة وثانوية من مختلف المناطق التعليمية في الكويت بمسابقة الكويت للعلوم والهندسة الثالثة (2014-2015) من خلال 147 مشروعا علميا.

وقال أمين عام النادي علي الجمعة في تصريح صحافي اليوم إن المسابقة التي ينظمها النادي بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ووزارتي الدولة لشؤون الشباب والتربية وتستمر فعالياتها حتى مايو المقبل استقطبت عددا كبيرا من الطلاب والطالبات وبلغ عدد المسجلين فيها الى الآن 328 طالبا وطالبة.

وأضاف الجمعة ان عدد الذين استمروا في المسابقة وتجاوزوا مراحلها وقدموا مشاريعهم العلمية حتى الان بلغ 251 من خلال 147 مشروعا علميا منها مشروعات افرادية بلغ عددها 43 مشروعا و 104 مشاريع ثنائية وبلغ عدد المشاريع العلمية التي تم قبولها من لجنة المراجعة العلمية 137 مقترح مشروع من اصل 147 مقترحا بحثيا.

وذكر أن مشاريع الطلبة المشاركة في المسابقة غطت جميع المجالات العلمية ال17 التي تشملها المسابقة منها 96 مقترح مشروع في مسار البحث العلمي و 51 مقترح مشروع في مسار التصميم الهندسي فضلا عن مجال العلوم الاجتماعية والسلوكية.

وبين أن لجنة المراجعة العلمية للمسابقة تولت قراءة ومراجعة جميع المشاريع البحثية المقدمة من قبل الطلبة حيث لاتزال المسابقة في مرحلة تقديم المقترحات البحثية التي تعد المرحلة التنافسية الاولى للطلاب والطالبات المشاركين.

ولفت الجمعة الى أن قراءة ومراجعة تقرير مقترح المشروع يهدف الى توجيه وارشاد الطلاب والطالبات والتأكد من توجههم الى المسار الصحيح في منهجية التفكير العلمي واختيار افكار مبتكرة للمشاريع مؤكدا ان المسابقة تركز على جودة الابحاث وليس تنوعها.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي للمسابقة الدكتور محمد الصفار إن مسابقة الكويت للعلوم تستهدف الطلاب والطالبات دون المرحلة الجامعية من الفئة العمرية بين 12 و 18 عاما وتهدف الى المساهمة في نشر ثقافة البحث العلمي بين الطلبة. وأكد الصفار حرص ادارة المسابقات العلمية بالنادي على تقديم كل مالديها لمنح اكبر عدد ممكن من الطلبة للمشاركة في المسابقة وخوض تجربة الباحث العلمي أو المصمم الهندسي وتشجيعهم على الاستمرار في فعالياتها الهادفة.

وأضاف أن هناك معايير مشتركة تتبع في تقييم المشاريع العلمية المقدمة في مساري المسابقة وهي التدقيق على المشكلة ووصفها بطريقة علمية واستخدام بيانات واحصائيات ذات مرجعية علمية وان تكون فكرة المشروع جديدة او غير مستكملة وتمثل اضافة علمية الى مسألة البحث وتتسم بالأصالة الابداعية.

وأوضح ان لجنة المراجعة العلمية بالنادي تضم 10 أكاديميين في تخصصات علمية مختلفة من جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ومعهد الكويت للأبحاث العلمية يدققون على الخلفية العلمية للمقترح البحثي والإطلاع على مصادره الموثوقة مع الإلمام بالمصطلحات العلمية ذات الصلة فضلا عن درجة الإبداع العلمي للمشروع.

وعن المسار العلمي قال الصفار إن اللجنة تدقق على فرضيات البحث من حيث قابليتها للاختبار والقياس ومقدار الإستفادة من الأبحاث السابقة والقوانين والنظريات في فرض الفرضيات على أن تكون جديدة والصياغة العلمية لفرضية البحث واضحة ومعيار دقة تصميم التجربة أو الاستبيان وتحديد المتغيرات وتحديد الأجهزة المستخدمة.

وحول معايير التصميم الهندسي أشار الى أن اللجنة تركز على مقدار الاستفادة من الأبحاث السابقة والقوانين والنظريات والمنطق العلمي في التصميم المقترح ومدى دقة التصميم من حيث الالمام بنوعية وطبيعة المواد المستخدمة وكيفية التعامل معها مع اعتبار المتغيرات المختلفة هي طبيعة التشغيل.

أضف تعليقك

تعليقات  0