بيان من الكتلة السلفية في الأغلبية بشأن الأحداث الفرنسية

من المعلوم من الدين بالضرورة أن الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم من أركان الإسلام ، ومما يتقرب به كل مسلم إلى ربه الإيمان بأنه سيد البشر وقدوة المسلمين ، وندين نحن كما يدين المسلمون الإستهزاء به والحط من قدره بأي صورة من الصور ونعتبره كفراً وتعدياً على أحب إنسان لقلب كل مسلم .

_نحن وإن كنا نستنكر وسائل التغيير التي لا تحتكم إلى الشريعة السمحاء وتجلب الضرر والآثار السلبية على المسلمين والجاليات الإسلامية ، لكن نطالب العالم الذي تحرك لهذه القضية وشجب بهذه الصورة العظيمة أن يتحرك ويشجب بصورة أعظم المجازر الصهيونية في غزة وفلسطين ، ومجازر النظام الأسدي المجرم في سوريا ،

ومجازر الروهنجيين في بورما ومجازر المسلمين في أفريقيا الوسطى وغيرها من المجازر التي أودت بحياة مئات الألوف من البشر ، وهجرت الملايين من المسلمين .

_وللأسف استمرارا في العنصرية ضد المسلمين واستخفافا لمشاعرهم ، يتصدر مسيرة الإستنكار للحادثة الفرنسية النتن ياهو قاتل الأطفال والنساء والصحفيين ، وترفع الرسوم المسيئة في هذه المسيرة ، وتقوم الصحيفة بإعادة نشر الرسوم المسيئة لنبينا الكريم بملايين النسخ ،

مما يستوجب إعتذارا للأمة الإسلامية وتوقفا تاما عن الإساءة للنبي الكريم ومقدسات المسلمين ، وفي المقابل يجب أن يكون هناك وقفة عامة وهبّة إسلامية رسمية وشعبية ضد هذا الإعتداء البغيض حتى يتوقف هؤلاء عن إثارة مشاعر المسلمين بالتعدي على أسمى مقدساتهم .

_ومما ندعو إليه أن يعمل المسلمون على المستويين الرسمي والشعبي لتشريع قانون وطني وإقليمي وأممي يجرم المساس بالأنبياء والرسل والمقدسات السماوية ، حتى نمنع هذه الفتن التي تشعل نار العداء بين الشعوب والحضارات . _ونحذر من استغلال هذه الحوادث في اتهام المسلمين بالإرهاب ، وإثارة الكراهية ضدهم ، وبث العنصرية تجاههم كما نشاهدها في الأحزاب اليمينية المتطرفة ووسائل الإعلام .

_وختاماً: ندعو الأمة الإسلامية وعلى جميع الأصعدة إلى تعريف العالم بسيرة نبي الإسلام ، نبي الرحمة ، ونشر سيرته بكل اللغات الشائعة ، واستخدام كل الوسائل الممكنة لنشر هذه السيرة ، وصدق الله القائل : " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " .
أضف تعليقك

تعليقات  2


خالد عبدالله
وفقكم الله عز وجل ... ونتمنا من الحكومات العربية والاسلامية ان تتحدث اكثر عن الاحداث التي تروجها الدول الاجنيية والصحف والمجلات التي تحض على الكراهية ضد المسلمين ......
بوعبدالله
كلام طيب يشكر عليه ولكن نتمنى من الجهات المسؤله من جميع المستويات ان تفعل هذه الأقتراحات بالسرعه الممكنه وأن لا يكون هناك تنويم لها وتكون فقط مجرد ان تم القيام بكتابة انفعال لحدث ، وأخيراً نشكر الكتله السلفيه لجلوسها وأجتماعها لوضع حد لهذه المهاترات على الاسلام والمسلمين .