72 مليون دولار تعويضاً لطفلة فقدت ذراعها بسبب «كلاب متوحشة»


قضت محكمة أمريكية بتعويض أسرة طفلة فقدت جزءاً من ذراعها بعد تعرضها لهجوم من قبل كلاب متوحشة بمبلغ 72 مليون دولار وذلك بعد خمس سنوات من الحادثة.
وكانت إيرين إنغرام لا تزال في الثامنة من عمرها، عندما هاجمها كلبان متوحشان في ليثونيا بولاية جورجيا ، وتسبب الهجوم ببتر جزء من ذراعها فيما تعرض ذراعها الآخر لتشوهات واضحة، كما تركت عضات الكلاب ندوباً على كاحلها.
وقالت إيرين أمام هيئة المحلفين في ديلكاب كاونتي: "كان الكلبان يعضاني في ذراعيَّ وكاحلي، وكنت أصرخ طالبة للنجدة"، وذكرت شبكة "سي بي إس" أن العديد من أعضاء هيئة المحلفين ذرفوا الدموع عندما روت إيرين ما حدث معها في المحاكمة الجنائية التي جرت قبل 3 سنوات.
وأشارت التحقيقات إلى أن صاحب الكلبين تركهما طليقين خارج بيتهما، وصادف خروج الطفلة من منزلها لتتحول إلى فريسة لهما بحسب ما أوردت صحيفة "نيويورك دايلي نيوز" الأمريكية.
وذكر ضابط الشرطة الذي كان شاهداً على الحادثة وأنقذ إيرين من الكلبين، أنه اضطر إلى إطلاق النار على أحدهما، ولولا ذلك لما بقيت الطفلة على قيد الحياة، فيما ألقي القبض على الكلب الآخر، وأدرج ضمن برنامج الموت الرحيم في وقت لاحق.


أضف تعليقك

تعليقات  0