القرضاوي للفرنسيين: جرمتم معاداة السامية.. فلماذا لا تجرموا التطاول على المقدسات الدينية


دعا الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي الذي يشغل منصب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأربعاء، الأمة الإسلامية إلى إنكار

الرسوم المسيئة للنبي محمد، وذلك بعد الأحداث التي شهدتها العاصمة الفرنسية، باريس والهجوم على صحيفة شارلي إيبدو الساخرة.

وقال القرضاوي الذي يعتبر الأب الروحي لجماعة الإخوان المسلمين، في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر:

"ننكر أشد الإنكار على الصحيفة الفرنسية نشر الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم: محمد صلى الله عليه وسلم، ولكتاب ربنا: القرآن العظيم.. ندعو
المسلمين لإنكار الرسوم، بكل الوسائل السلمية والقانونية المشروعة، فليس من المعقول أن تتخذ قيم الحرية الفكرية، تكأة للاعتداء على المقدسات!"

وتابع قائلا: "إذا كان المُشرِّع الفرنسي استطاع أن يجرم معاداة السامية، فهو قادر على أن يشرع قانون حماية المقدسات الدينية.. إذا كانت

القوانين تمنع الإساءة إلى الأفراد فالأولى أن تمنع الإساءة إلى الأمم الكبيرة كالأمة الإسلامية التي تعدادها مليارو750 مليونا من البشر."

وأضاف: " ندعو قادة الدول الكبرى في العالم، إلى دعم تشريع قانون يجرّم الإساءة للمقدسات الدينية والدفع نحو هذا الاتجاه الإنساني النبيل..

لو أن الدول الكبرى عملت على علاج بواعث الإرهاب وأسبابه؛ لاقتُلِع من جذوره، ولم يبق له على الساحة الدولية مكان."

ويشار إلى أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التأكد بشكل مستقل من الأنباء والمعلومات التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
أضف تعليقك

تعليقات  0