الرشيد: اللهجة الكويتية متحركة وليست جامدة..ولا خوف عليها من تأثير باقي اللهجات


استطاعت اللهجة الكويتية أن تحافظ على كيانها رغم التحديات المعاصرة كونها 'متحركة' ولتمكن المتحدثين بها من الحفاظ على شكل الافعال فيها لان 'ضياع الافعال يعني ضياع اللهجة' وذلك وفقا للباحث في اللهجة الكويتية ومؤلف (موسوعة اللهجة الكويتية) خالد الرشيد.

وقال الرشيد في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم ان اللهجة الكويتية 'متحركة وليست جامدة' كحال اللغة العربية التي طرأت عليها
إضافات كثيرة ولم تعد كما كانت عليه منذ قرون.

وفي بيان ذلك ذكر الرشيد مثالين للجموع اضيفا إلى العربية ككلمة (أزهار) جمع زهرة التي كان جمعها حسب القواميس القديمة (زهور)

و(أخشاب) جمع كلمة خشبة والتي تشير القواميس الى أن جمعها هو كلمة (خشب).

واضاف ان هذا التغيير في ألفاظ اللغة من الأسماء والأفعال يعود الى حاجة مستخدمي اللغة الى استحداث الفاظ جديدة تتناسب مع متطلبات حياتهم اليومية ومن هنا تحصل عمليات 'الجمع والقصر' في اللهجة.

واوضح ان الأسماء الاجنبية التي تدخل في اللهجة الكويتية على اختلاف اصولها وجذورها من هندية واوردو وفارسية وتركية وغيرها من

المفردات فتكون في الغالب أسماء مواد أو مأكولات ليس لها مقابل في اللهجة الكويتية.

أما عن العوامل التي تساهم في انتقال الالفاظ 'الدخيلة' على اللهجة الكويتية فاشار الى ان في مقدمتها يأتي 'الوضع الجغرافي وقرب

المسافة' اللذين يساهمان في نقل المفردات من منطقة إلى أخرى فسكان محافظة الجهراء لديهم مفردات عراقية في الفاظهم أكثر من سكان الفحيحيل لقربهم جغرافيا من العراق.

وبين انه يمكن قياس ذلك على اللهجة السعودية التي يتحدثها أهل جدة وتوصف بأنها قريبة من اللهجة المصرية بحكم قرب المسافة الجغرافية حيث لا يفصل المنطقتين الا البحر الاحمر.

وبشأن أصول الكلمات الدخيلة وعما اذا كانت في غالبيتها مأخوذة من الفارسية قال الرشيد انه عند تتبع أصول الكلمات الفارسية يتبين لنا أن '90 في المئة منها أسماء مواد' مضيفا أن المفردات الفارسية باللهجة الكويتية قليلة وتصل الى ما بين 30 و40 كلمة من اصل 3500 الى 4200 مفردة كويتية.

وذكر أن تلك الكلمات لا يعرف ما اذا كانت فارسية او هندية او اوردو او تركية وذلك لاحتواء قواميس اللغات السابقة على نفس المادة لذا نجد كلمة (نان) والتي تعني الخبز موجودة باللغات التركية والاوردو والفارسية والهندية و'لا نعلم ما هو اصلها بالضبط'.

واشار الباحث الى 'أن اللفظة توصف بأنها غير عربية اذا لم يأت ذكرها في القرآن فإذا ذكرت في القرآن فانها عربية لكن اذا ذكرت دون القرآن فلا نعلم ما اذا كانت عربية مولدة (مولودة) بعد طوفان سيدنا نوح حيث محيت العربية الاصلية ونشأت العربية العاربة والمستعربة وغيرهما'.

واضاف ان اللهجة الكويتية احتفظت بلفظات ذات اصول فارسية مثل 'باجة وكليجة وعنجكك وبنك' وهي أسماء مأكولات ليس لها مقابل بالكويتية لذا تحتفظ اسماء المأكولات والمواد الخاصة بفارس بشكلها.

أما الافعال فيعتبر الرشيد انها ظلت كما كانت عليه منذ ما بين 200 و300 سنة ولم يطرأ عليها تغيير 'فالأفعال نام وأكل وطاح (بعنى سقط) لم

تستبدل بأفعال أخرى أجنبية ولا تحوي اللهجة الكويتية افعالا خارجية تعبر عن الالم او الفرح أو الزعل (العتاب)'.

وأكد الباحث الرشيد أن عدم تغيير متحدثي اللهجة للافعال وحفاظهم على شكل الافعال هو السبب الرئيس الذي ساهم في حفظ اللهجة الكويتية فضياع الافعال يعني ضياع اللهجة.

وذكر أنه التقى ببروفسور ياباني وسأله عن التغيرات التي طرأت على اللغة اليابانية وما اذا طال التغيير الافعال كفعل (dance) بالانجليزية والذي

يقابله 'يرقص بالعربية' أجاب البروفيسور بأن كلمة 'dance' تستخدم للرقص على انغام الاغاني الانجليزية بينما هناك فعل ياباني الاصل يعبر عن الرقص على انغام الاغاني اليابانية.

واوضح الرشيد ان البروفسور نبه الى خطورة ذلك التغيير الذي من شأنه ان يشكل تهديدا للغة اليابانية معللا ذلك بأن الأفعال هي عماد اللغة بتأثرها تتأثر اللغة.

أما عن الأفعال التي يتم استحداثها لتواكب بذلك الزخم الالكتروني فأشار الباحث الى لجوء مستخدمي اللهجة الى الكلمات الاجنبية وتعريبها

واشتقاق افعال منها ف'الحاجة هي العامل الاساسي في توليد مصطلحات جديدة'.

وأضاف أن حياة تلك الافعال والاسماء وغيرها من المشتقات مربوط بوجود تلك التكنولوجيا او المادة ويتلاشى استخدامها مع اختفاء تلك

التكنولوجيا او المادة ككلمة (بيجر) جهاز النداء وهي مأخوذة من كلمة (Pager) الانجليزية والتي رافقها اشتقاق فعلي (بيجير لي) اي (اتصل بي عن طريق جهاز النداء) وعبارة (عطني بيجر).

وقال انه مع اختفاء تقنية (البيجر) تلاشى استخدام الكلمة ومشتقاتها والامر كذلك مع الاجهزة والخدمات والبرامج الالكترونية وغيرها حيث لا ينتقل استخدام تلك الكلمات الى الاجهزة او الخدمات او البرامج التي تتبعها بل يتم ابتداع كلمات جديدة تحل معها كاستخدام كلمة (منشنلي)

المشتقة من الفعل الانجليزي (mention) والذي يستخدم في وسائل التواصل الاجتماعي لإرفاق اسماء المستخدمين.
من جهة أخرى لفت الرشيد الى ما يسمى في علم المعاجم بركوب الموجة او (riding the wave) وهو اتباع الصرعات التي يستحدثها الشباب

من كلمات اجنبية على اللهجة ويقومون باستخدامها بما يخدم لهجتهم فيتصاعد استخدامها كما تتصاعد الموجة حتى تصل الى اقصى مراحل استخدامها وهو ما يعرف بالانجليزية بال(peak) ثم تبدأ بالتراجع حتى يتلاشى الاستخدام.

وشدد على ان تأثير الشباب 'وقتي' ولا يشمل جميع طبقات المجتمع حيث ينحصر التأثير في الطبقة الشبابية من عمر 15-25 سنة بعدها

يتراجع استخدامهم لتلك الكلمات كما تختلف اللغة المستخدمة بين الشباب عن تلك التي يخاطبون بها من يكبرهم سنا لذا فان تلك الكلمات لا تدخل في اصل اللهجة انما تكون عارضة.
أضف تعليقك

تعليقات  0