اوباما وكاميرون يرفضان فرض مزيد من العقوبات على ايران



واشنطن - رفض كل من الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هنا اليوم فرض مزيد من العقوبات على ايران وحذرا من أن هذه الخطوة قد تضر المحادثات الجارية من أجل التوصل الى اتفاق نووي مع طهران. وقال أوباما خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كاميرون "سأعترض على مشروع قانون (فرض مزيد من العقوبات) وسأستخدم حق النقض (فيتو) اذا ما وصلني الى مكتبي (من الكونغرس) وسأشرح للشعب الأمريكي لماذا أفعل ذلك".


 ودعا الرئيس الامريكي الكونغرس ذا الاغلبية الجمهورية الى التمهل في مسألة العقوبات "لانه لا أحد في العالم بما في ذلك كل الايرانيين يشك في قدرتي على فرض عقوبات اضافية (على طهران) اذا ما فشلت هذه المفاوضات".

وأوضح أن احتمال انهيار المفاوضات "عال الى حد ما" لكنه تابع "لست اقترح بأن نكون في حالة حرب فورية اذا فشلت المفاوضات مع ايران". من جهته حذر كاميرون من أن فرض مزيد من العقوبات "لن يساعد المحادثات للتوصل لنتيجة ناجحة ويمكن أن يكسر الوحدة الدولية التي كانت مفصلية حتى الآن في تقديم جبهة موحدة امام ايران" مشيرا الى انه اجرى اتصالات بالعديد من أعضاء الكونغرس الأمريكي وابلغهم باتفاقه مع الرئيس اوباما في هذا الخصوص.


 واجرى اوباما وكاميرون محادثات تطرقت لجملة من القضايا لا سيما تعزيز التعاون في التصدي للتهديدات الالكترونية بما في ذلك خطة البلدين لتوسيع الأمن الالكتروني من أجل حماية البنية التحتية وخصوصية الشركات والمواطنين. ومن المرجح ان تتصدر هذه الخطة اجندة القمة الأمنية التي يستضيفها البيت الأبيض الشهر المقبل لمناقشة سياسات التصدي للتطرف.
أضف تعليقك

تعليقات  0