95 % من الإماراتيين سعداء وأصحاء ويشعرون بالتفاؤل


أكدت نتائج دراسة استطلاع جديدة ان شباب الامارات يؤمنون بأنهم سعداء وأصحاء بنسبة بلغت 95%. وتهدف الدراسة التي قامت بها جمعية "البيت متوحد" في عام 2014 وشملت 2000 شاب تقريبا من مختلف أنحاء الإمارات للتوصل إلى فهم أفضل لتوجهات الشباب الإماراتي وآرائهم ووجهات نظرهم حول مختلف القضايا المتعلقة بالصحة والتوظيف ونوعية الحياة.

وتسعى جمعية "البيت متوحد" الى استخدام نتائج هذا الاستطلاع لرسم معالم البرامج المستقبلية للجمعية بما يتوافق مع تطلعات واراء الشباب ويخدم قضاياهم في اطار سعي الجمعية الى تعزيز دورها الوطني والاجتماعي في الدولة. وتم تقسيم الذين شملهم الاستطلاع إلى مجموعتين حسب الفئة العمرية من 15 الى 17 سنة ومن 18 الى 24 سنة حيث كان الاستطلاع ممثلا للشباب الإماراتي بهامش خطأ بلغت نسبته 2.8% للفئة العمرية من 18 الى 24 سنة وبنسبة 4.9% للفئة العمرية من 15 الى 17 سنة فيما بلغ مستوى الثقة في الاستطلاع نسبة 95%.

وقد تم الإعلان عن نتائج الاستطلاع في فعالية خاصة نظمت بالشراكة مع مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب حضرها مسؤولون من الجهات الحكومية والشركات الخاصة في دولة الإمارات وعدد من القادة الشباب المتميزين. وقد كان الاستنتاج العام للاستطلاع هو أن الشباب الإماراتي يشعر بالسعادة والتفاؤل بشأن المستقبل حيث سجلت الفئة العمرية ما بين 15 الى 17 سنة مقياس سعادتها بمعدل 8.9 من أصل 10 في حين كان مقياس سعادة الفئة العمرية ما بين 18 - 24 سنة بمعدل 8.5 من أصل 10.

ويرى معظم الشباب أنفسهم ينعمون بصحة جيدة اذ قيم 97% من كلا الفئتين العمريتين حالتهم الصحية إما بـ "جيدة جدا" أو "جيدة" حيث يمارس ثلثا الذين شملهم الاستطلاع التمارين الرياضية بانتظام على الرغم من أنه تبين أن الشابات يمارسن الرياضة أقل من الشبان نسبة 36% من الإناث لا يمارسن الرياضة مقابل 19% من الذكور والذين تتراوح أعمارهم بين 18 الى 24 سنة.

واستطلعت الدراسة وجهات نظر الشباب حول تفضيلات وعوامل التوظيف اذ كانت جهة العمل المفضلة لجيل الشباب هي القطاع العام وأكد 4 من أصل 5 شباب مواطنين تفضيلهم وظيفة في القطاع العام مثل الحكومة أو الشرطة أو القوات المسلحة في حين فضل ما نسبته 11% من الشباب العمل في القطاع الخاص وعدد قليل من الذين شملهم الاستطلاع أبدوا طموحا إلى شغل وظائف في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة وكان هذا ينطبق بشكل خاص على الشباب الذكور الذين شاركوا في الاستطلاع حيث قال 23% من الذكور إنهم يرغبون في العمل في أي من الوظائف العلمية مقارنة مع 52% من النساء.

وعندما طلب من الشباب تحديد أهم ثلاثة عوامل لقبول الوظيفة تمت الإشارة إلى "مستوى الدخل" في أغلب الأحيان من قبل كل من الشباب الذكور والإناث المشاركين مع العلم ان جزءا من الشباب لم يعتبر "مستوى الدخل" أهم عامل للقبول بالوظيفة وبعض الشابات إعتبرن أن "السكن بالقرب من الأسرة" من العوامل المهمة للغاية في قبول الوظيفة وكان عامل "فرصة تحسين المهارات" أيضا من أكثر العوامل ذكرا عند الشباب الذكور والإناث.
ومن طلاب المدارس الثانوية الذين شاركوا في الاستطلاع كانت نسبة الإناث اللواتي يخططن لإكمال تعليمهن العالي أعلى من نسبة الذكور حيث أظهر الاستطلاع أن الشابات أكثر حرصا على الدراسة في الجامعة من الشباب "نسبة 89% للإناث مقارنة بـ 61% من الذكور".
أضف تعليقك

تعليقات  0