رسالة وزير بريطاني تثير غضب أئمة مساجد



اتهم نائب الأمين العام للمجلس الإسلامي في بريطانيا، هارون خان، الاثنين، الحكومة البريطانية باستخدام لغة اليمين المتشدد في مخاطبتهم، بعد رسالة وجهها وزير إلى أئمة البلاد، طالبا منهم أن يشرحوا للمسلمين كيف لا يتعارض الإسلام مع الهوية البريطانية.

وفي رسالة إلى أكثر من ألف إمام، الجمعة الماضية، حثهم وزير الأقاليم والحكم المحلي، إريك بيكلز، على أن يفسروا للمسلمين كيف يمكن أن يكون الإسلام "جزءا من الهوية البريطانية"، مؤكدا أن مسؤولية اجتثاث كل من ينشر الكراهية تقع على كاهلهم.

وقال خان: "سنكتب إلى السيد إريك بيكلز لنستوضح طلبه من المسلمين، وليشرح ويوضح كيف يمكن للإيمان بالإسلام أن يكون جزءا من الهوية البريطانية".

وتساءل "هل يشير السيد بيكلز بجدية - كما يفعل أعضاء أقصى اليمين إلى أن المسلمين والإسلام هم بطبيعتهم منعزلون عن المجتمع البريطاني؟".

وفي رسالته قال بيكلز إنه يتعين على الأئمة أن يساعدوا الحكومة في أن تفعل شيئا لا يمكنها أن تحققه بمفردها.

وأضاف "أنتم كرجال دين تتبوأون مقاما رفيعا في مجتمعاتكم. تملكون فرصة ثمينة، وتتحملون مسؤولية هامة: أن تشرحوا وتفسروا كيف يمكن للإيمان بالإسلام أن يكون جزءا من الهوية البريطانية".

وتابع "علينا أن نظهر لشبابنا الذين يمكن أن يستهدفوا أن المتطرفين لا يملكون شيئا ليقدموه لهم. وأن تظهروا لهم أن هؤلاء الرجال الذين يكنون الكراهية لا مكان لهم في مساجدكم أو أي مكان عبادة".

من جهة أخرى، دافع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، عن الرسالة، قائلا إنه قرأها، ووافق على محتواها، مضيفا "بصراحة كل من يقرأ هذه الرسالة ويجد مشكلة فيها أعتقد أنه حقا يعاني من مشكلة. أعتقد أن إريك ما كان ليكتب رسالة أكثر منطقية واعتدالا ومراعاة للحساسيات".
أضف تعليقك

تعليقات  0