جائزة الشيخ سالم العلي للمعلوماتية تؤكد دعمها للمبادرات الرقمية بالكويت

أكدت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية دعمها للمبادرات الرقمية في الكويت بما يشمل مؤسسات المجتمع المدني دفعا نحو الرقي بخدماتها الالكترونية الموجهة الى المستخدمين.

وقال عضو اللجنة المنظمة العليا لجائزة المعلوماتية المهندس بسام الشمري في تصريح صحافي اليوم ان الدعم المتواصل لمؤسسات المجتمع المدني يتماشى مع أهداف الجائزة المرتبطة بتطوير المحتوى العربي وإبراز وجه الكويت الحضاري.

وأضاف الشمري أن هذه الخطوة تأتي امتدادا لما قدمته الجائزة منذ نشأتها وحتى الان بغية تنمية المشاريع المعلوماتية في الكويت وترسيخا لمبدأ العمل التشاركي مع مؤسسات المجتمع المدني.

وأوضح أن الجائزة فتحت المجال أمام تلك الجمعيات ومنها الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم للمشاركة في أنشطتها التطوعية لاكسابها الخبرات الضرورية ومساعدتها في تطوير أعمالها بما يصب في النهاية نحو النهوض الشامل بالمشاريع المعلوماتية المحلية داخل البلاد.

وذكر أنه استمرارا لنهجها تدعم الجائزة تطوير موقعا الكترونيا للجمعية الكويتية لاختلافات التعلم وتوفير كل ما يلزمها من خبرات الجائزة بهذا المجال معربا عن الامل في أن تنجح الجمعية في تحقيق أهدافها والنهوض بمسؤولياتها بما يحقق رؤيتها في بناء مجتمع معلوماتي متكامل.

من جانبها قالت المدير التنفيذي للجمعية الكويتية لاختلافات التعلم نورية العميري إن فكرة انشاء موقع إلكتروني للجمعية ينطلق من حرصها على نشر الوعي فيما يخص ما تقدمه من خدمات مختلفة خاصة بالطلبة من ذوي صعوبات التعلم واضطراب وتشتت الانتباه وفرط النشاط مشيرة الى احتياجهم لدعم نفسي واكاديمي ليكونوا اعضاء فاعلين في المجتمع. واضافت العميري ان الموقع الالكتروني الجديد سيقدم خدمات تربوية مختلفة لأولياء الأمور والمدرسين المختصين في هذا المجال مؤكدة ثقتها بأن يكون الموقع الجديد للجمعية متكاملا وشبكة شاملة تتضمن آخر التطورات الرقمية استنادا الى دعمه من مؤسسة معلوماتية كبيرة مثل جائزة المعلوماتية.

وحددت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية لنفسها نهجا واضحا منذ مطلع الألفية الجديدة يقوم على توسيع قاعدة الشراكة الاجتماعية لتحقيق رؤيتها في خلق مجتمع معلوماتي متكامل ومتطور حيث عملت منذ ذلك الوقت على تطوير القدرات البشرية في مجال التنمية المعلوماتية.

وتعمل الجائزة على ترسيخ دور مؤسسات المجتمع لمواكبة التطور المعلوماتي لتحقيق اهدافها المتمثلة في الارتقاء بالمهارات المعلوماتية والابداعات المختلفة وتهيئة الشباب للاسهام في تطوير الثقافة المعلوماتية وتطوير المحتوى الرقمي العربي وابرازه فضلا عن اذكاء روح المنافسة والتميز والابتكار في مجال تقنية المعلومات وتفعيل دور الثقافة المعلوماتية بالمجتمع.

وتهدف أيضا الى الافادة من تقنية المعلومات بالتبصير بقضايا المجتمع المهمة وتوعية المجتمع بالممارسات المعلوماتية السليمة وزيادة درجة استعداد المجتمع للتعامل الرقمي والحفاظ على هوية المجتمع الثقافية في المنظومة المعلوماتية العالمية فضلا عن إبراز وجه الكويت الحضاري والثقافي من خلال شبكة الانترنت.

أضف تعليقك

تعليقات  0