لفظ أنفاسه بعد لعبه ثلاثة أيام متتالية


توفي تايواني، يبلغ من العمر 32 عاما، بعد أن أمضى ثلاثة أيام متواصلة وهو يلعب في مقهى للإنترنت في مدينة «كاوسيونغ»، ثاني أكبر مدن تايوان، في حالة هي الثانية من نوعها تشهدها الجزيرة خلال عام.

وقالت الناطقة باسم الشرطة، جنيفر وو، «إن هسيه، دخل مقهى الإنترنت في 6 يناير الجاري، وعثر موظفو المقهى عليه راقدا دون حراك على الطاولة في الثامن من الشهر ذاته».

وأضافت قائلة: «إنه عاطل عن العمل منذ فترة طويلة من الوقت ومقاهي الإنترنت هي ملاذه الوحيد.. عائلته قالت إنه عادة ما يختفي لمدة يومين أو ثلاثة».

ولم يتضح حتى اللحظة توقيت وفاته داخل المقهى، إلا أن الشرطة قالت إن جثته بدأت في التيبس ما يعني أنه قضى قبل عدة ساعات من استدعائهم للمكان.

ولم يعبأ زبائن المقهى بما يحدث حولهم حتى لدى وصول رجال الشرطة والإسعاف إلى المكان.

وصرحت الشرطة، في بيان، بأن الطقس البارد بجانب الإرهاق المفرط من قضاء وقت طويل بألعاب الإنترنت تسببا في إصابة مدمن ألعاب الفيديو بالسكتة القلبية.

ونقلت صحيفة «تايبيه تايمز» إن الرجل زبون دائم لمقهى الإنترنت، وعادة ما يضع رأسه على الطاولة لأخذ غفوة أو النوم على الكرسي، وعادة ما يقضي أياما متتالية في اللعب هناك.

والضحية هو الثاني لهوس ألعاب الفيديو بعد العثور على آخر، يبلغ من العمر 38 عاما، متوفيا بمقهى للإنترنت بعد قضاء خمسة أيام في اللعب بشكل متتال.
أضف تعليقك

تعليقات  0