أسباب الاستيقاظ بمزاج سيء ونصائح للتخلص منه





 كثيرون حول هذا العالم يستيقظون من النوم بمزاج معتم ومكفهر، من دون أن يكون هناك من سبب واضح لهذا الشعور. لا يطيقون الكلام ولا يستسيغون أن يتحدث إليهم أحد أو يمزح معهم.

ولكن هذه الطباع مرتبطة بمرحلة تسمى “أنتيريا النوم” وتمتد إلى عشرين دقيقة بعد الاستيقاط الأولي في السرير، ولدى بعض الناس فإن هذه المرحلة بطيئة ومزعجة أكثر من غيرهم، وفي الواقع إن ستة من عشرة أشخاص في العالم يعانون من المزاج السيء عند الاستيقاظ.

وقد يعود المزاج السيء أيضاً إلى أمور يمكن حلها عملياً، كأن يكون السرير غير مريح وقضى المرء ليلته يتقلب وجسده غير مرتاح، وهناك أناس يستمرون سنوات في النوم على الفراش نفسه، دون أن يفكروا في تغييره، رغم أن تغييره قد يجلب لهم الكثير من الراحة.

وكذلك يفيد تغيير بضعة عادات غذائية مثل تجنب تناول الطعام قبل النوم بثلاث ساعات، فهذا يجعلنا ننام من دون ثقل قد يقود لنوم غير مريح وبالتالي استيقاظ مزعج.

وربما يفيد كثيراً تجنب المشاحنات الزوجية، أو الحديث عن أمور سيئة قبل النوم. والأفضل تحرير الذات من الهموم بالحديث إلى الشريك أو العائلة أو الأصدقاء عن أمور حلوة ولطيفة وذكريات سعيدة، أو قراء كتاب ممتع قبل النوم.

ومن أفضل الطرق للتحرر من هذا المزاج الاستيقاظ وغسل الوجه لمدة طويلة والاستمتاع بالماء وملمسه على البشرة. وتكرار العملية لمدة طويلة قدر الإمكان، الشعور بالماء المنعش على الوجه يفيد كثيراً في تحسين المزاج.

اصنعي القهوة أو الشاي على أنغام موسيقى تحبينها، وخصصي زاوية مليئة بالنباتات في المنزل لشرب قهوة الصباح.

أغمضي عينيك واتركي الشمس من وراء النافذة أو على البلكون تتسرب إليك وتدلك لك مزاجك المتعب والمشدود.

اشربي حبة فيتامين سي وأكثري من شرب الماء.

يمكنك ممارسة بعض تمارين الـ”ستريتشنغ” التي تفيد في إيقاظ عضلات الجسم.

أجبري نفسك على الابتسام في وجه الآخرين وقول كلمة حلوة في الصباح، ستصبح عادة من عاداتك مع الوقت.
أضف تعليقك

تعليقات  0