يوم أمس:بدأت الحمله الوطنية السعوديه بتوزيع بطانيات وأطقم وغيرها على ثلاثة ألاف عائلة سورية.

بدأت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا يوم أمس بتوزيع " 48" ألف قطعة شتوية متنوعة ما بين بطانيات وبلوفرات وأطقم أطفال وغيرها على ثلاثة ألاف عائلة سورية بمعدل ألف عائلة يومياً وذلك ضمن المحطة الثانية والثلاثين من مشروعها الموسمي شقيقي دفئك هدفي بمنطقة سير الضنية شمال لبنان.



وأوضح مدير مكتب الحملة السعودية بمكتب لبنان وليد الجلال ان الحملة الوطنية وضعت منطقة سير الضنية على رأس قائمة أولوياتها نظراً لكثافة العائلات السورية المتواجدة فيها ، وتأثرهم الكبير بالظروف الجوية السائدة ، إضافة لوجود مخاوف من عاصفة ثلجية جديدة يحتمل تأثر المنطقة بها قريباً ، وذكر أن الحملة خصصت للعائلات السورية في منطقة سير الضنية " 3" محطات متتالية ابتداء من يوم أمس الأربعاء ، وبمعدل عدد مستفيدين يبلغ ألف عائلة يومياً ، وأكد بأن العدد الإجمالي للقطع الشتوية التي توزع ما يقارب " 48" ألف قطعة شتوية متنوعة .



وأكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر عبد الرحمن السمحان في بيان صحافي اليوم الخميس زود الـ" الرياض " بنسخة من البيان : أن الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا تحرص على أن تلامس مساعداتها احتياجات الأشقاء اللاجئين السوريين ، كما تنظر بعين الاعتبار لعدد أفراد هذه الأسر ومناطق تواجدها، وأوضح بأن صرف هذه المساعدات للأشقاء السوريين يتم ضمن آلية دقيقة تتبعها الحملة الوطنية السعودية لضمان وصولها لمستحقيها بالشكل المطلوب.
أضف تعليقك

تعليقات  0