تعرف على السبب الذى جعل "هتلر" يتمنى ان يكون مسلماً



وفقًا لما ورد في كتاب “أتاتورك في الخيال النازي” لمؤلفه ستيفان آيهريغ:

اشتكى هتلر لألبرت سبير، قائلًا: “لقد كان من سوء حظنا أننا حصلنا على الدين الخاطئ. لماذا كان يجب أن تكون ديانتنا هي المسيحية، بوداعتها وترهلها؟” كان الإسلام “دين الرجال“، وكان دينًا محافظًا على صحته أيضًا. “جنود الإسلام” تلقوا جنة المحارب، وهي “جنة حقيقية” فيها “الحور العين” و”النبيذ المتدفق“. هذا، وفقًا لهتلر، كان أكثر ملاءمة بكثير للـ “مزاج الألماني” من “القذارة اليهودية والثرثرة الكهنوتية للمسيحية“.

وعلى مدى عقود، نظر المؤرخون إلى انقلاب بير هول الذي قام به هتلر في عام 1923 على أنه يحاكي ما فعله موسوليني في روما عام 1922. ولكن الأمر

ليس كذلك، وفقًا لستيفان آيهريغ في كتابه “أتاتورك في الخيال النازي“. لقد كانت تركيا أيضًا في ذهن هتلر. بعد عام 1917، تحولت الإمبراطورية العثمانية المفلسة، والمهزومة، إلى دولة قومية قوية.
وفي وقت مبكر من العشرينيات، كانت تركيا الجديدة أول قوة “تعيد النظر” بالانسحاب من نظام ما بعد الحرب، واستعادة السيطرة على الأراضي التي خسرتها على الساحل السوري، والسيطرة على مضيق الدردنيل. هتلر، وفقًا لما كتبه أيهريغ، كان ينظر إلى تركيا كنموذج “للدولة الحديثة والمزدهرة”.

ووفقًا لكتاب “حرب الإسلام وألمانيا النازية” لمؤلفه دافيد موتاديل:

خلال العشرينيات والثلاثينيات، أشادت المطبوعات النازية بتركيا كصديق وسلف. وفي عام 1922، على سبيل المثال، أشادت V?lkischer Beobachter، وهي الصحيفة الأسبوعية للحزب النازي، بمصطفى كمال أتاتورك، “أبو الأتراك”، معتبرةً أنه “رجل حقيقي” يجسد “الروح البطولية” و”مبدأ الفوهرر”، الذي طالب

بالطاعة المطلقة. اعتبر النازيون تركيا قوية لأنها ذبحت الأرمن وطردت اليونانيين. وسأل هتلر في أغسطس 1939: “من يتحدث اليوم عن إبادة الأرمن؟“.
ولم تكن هذه الحالة الأولى لإصابة ألمانيا بحمى الأتراك. لم تنزلق تركيا إلى الحرب العالمية الأولى من قبيل المصادفة، ولكن لأن ألمانيا كانت قد حددت لها مسارات هذا الانزلاق، من خلال تدريب الضباط، وتوريد الأسلحة، وجر البلاد بعيدًا عن بريطانيا وفرنسا.

لقد أراد هتلر تكرار تجربة القيصر بحثًا عن نتيجة أفضل. وبحلول عام 1936، كانت ألمانيا تزود تركيا بنصف وارداتها وتشتري منها نصف صادراتها، ولا سيما الكروميت، وهو المادة الحيوية لإنتاج الصلب.

ولكن أتاتورك، وفقًا لما يكتب آيهرايغ، تحوط في رهاناته، وتهرب من عقد “صداقة حاسمة”. وبعد وفاته في عام 1938، وجد خلفه، عصمت إينونو، نفسه عالقًا بين القوى المختلفة. وفي عام 1939، وقعت تركيا على معاهدة الدفاع المتبادل مع بريطانيا، قبل أن توافق تركيا أيضًا في عام 1941 على معاهدة الصداقة مع ألمانيا، وتقوم بتأمين الجناح الجنوبي لهتلر قبل غزوه لروسيا. هذا، وألمح إينونو حينها إلى أن تركيا سوف تنضم إلى القتال إذا ما تمكنت ألمانيا من قهر القوقاز.

وكما يقول ديفيد موتاديل في كتابه، قاتل المسلمون مع كلا الجانبين خلال الحرب العالمية الثانية، ولكنهم كانوا على توافق سياسي وروحي مع النازيين فقط. كلا الفريقين كانا يكرهان اليهود والبلاشفة والديمقراطية الليبرالية. وكلاهما سعى لما دعاه ميشيل فوكو، مشيدًا بالثورة الإيرانية في عام 1979، بـ “التحول الروحي والسياسي للعالم” من خلال “القتال”. والخليفة، كما أوضح الإسلامي زكي علي، كان “فوهرر المؤمنين”.

وكتب محمد صبري، وهو داعية من الإخوان المسلمين اتخذ من برلين مقرًا له، في كتابه “الإسلام واليهودية والبلشفية”، الذي أوصت وزارة دعاية الرايخ الصحفيين بقراءته: “صنعت من قبل اليهود، وتقاد من قبل اليهود. وبذلك فإن البلشفية هي العدو الطبيعي للإسلام”.

وبحلول أواخر عام 1941، سيطرت ألمانيا على عدد كبير من المسلمين في جنوب شرق أوروبا وشمال أفريقيا. ولمساعدة “نضال الإسلام من أجل التحرر”، قالت وزارة الدعاية للصحفيين بأن عليهم الإشادة بـ “العالم الإسلامي كعامل ثقافي”، تجنب انتقاد الإسلام، واستبدال “معاداة اليهود” بـ “معادة السامية”. وفي أبريل عام 1942، أصبح هتلر أول زعيم أوروبي يعلن أن الإسلام كان “غير قادر على الإرهاب”.

ومثل أتاتورك، رأى هتلر النهضة التركية كنهضة عرقية، وليست دينية. لقد تم إعفاء الألمان من أصل تركي وإيراني من قوانين نورمبرغ، ولكن الوضع العنصري للعرب الألمان بقي مميزًا بشكل خاص، حتى بعد سبتمبر 1943، عندما أصبح المسلمون مؤهلين للحصول على عضوية الحزب النازي.

ومع استمرار الحرب، أضيف المسلمون البلقان إلى قائمة “الشعوب ذات القيمة المرتفعة في أوروبا”. الزعيم العربي الفلسطيني، مفتي القدس، الحاج أمين الحسيني، جند الآلاف من هؤلاء “المسلمين الألمان” كأول المتطوعين غير الجرمانيين في قوات الفوهلير. وفي نوفمبر 1944، قام هيملر والمفتي بإنشاء مدرسة للأئمة العسكرييين في درسدن.

ومن المعروف عن الحاج أمين الحسيني، مؤسس القومية الفلسطينية، جهوده لإقناع النازيين بتوسيع الإبادة الجماعية لليهود لتشمل فلسطين. التقى المفتي

بهتلر وهيملر في برلين في عام 1941، وطلب من النازيين ضمان أنه عندما يخرج الجيش الألماني البريطانيين من فلسطين، ستقوم ألمانيا بإنشاء نظام عربي

هناك، والمساعدة في “إزالة” اليهود. وأجاب هتلر بأن الرايخ لن يتدخل في مملكة المفتي، بخلاف متابعة هدفهما المشترك، وهو: “إبادة اليهود الذين يعيشون في الفضاء العربي“.

واستقر المفتي في برلين، وصادق أدولف ايخمان، وضغط على حكومات رومانيا وهنغاريا وبلغاريا لإلغاء خططهم بنقل اليهود إلى فلسطين. وفي وقت لاحق، تم إرسال 400 ألف من يهود هذه البلدان إلى معسكرات الموت.

كتب موتاديل وآيهريغ موضوعة بطريقة واضحة وتعتمد على البحث الدقيق. وهي قادرة على تحويل فهمنا للسياسات النازية التي كانت، وفقًا لموتاديل، بعض “من أكثر المحاولات الحثيثة لتسييس الإسلام في التاريخ الحديث”.


أضف تعليقك

تعليقات  0