أعلى 5 كوارث في التاريخ


منتج النفط ألفا

منتج النفط ألفا، يعتبر حتى الآن أكبر وأعلى حوادث النفط البحري في التاريخ، وكان في وقت من الأوقات أكبر منتج للنفط البحري في العالم، فكان ينتج حوالي 317 ألف برميل نفط يومياً، وفي يوليو 1988 وأثناء الصيانة الروتينية، قام الفنيون بالتدقيق بإزالة صمام الأمان الذي لا غنى عنه في منع تراكم الغاز السائل وكان هناك 100 مطابقة صمام أمان خضعت للتدقيق وللأسف نسي أحد الفنيين أن يحل صمام محل الآخر وفي العاشرة مساءً من نفس الليلة ضغط الفني على زر البدء لمضخات الغاز السائل وكان الانفجار المدوي، والذي أدى لمقتل 167 عاملاً وخسائر وصلت لـ 3.5 مليار دولار أي ما يعادل 14 مليار ريال سعودي.

مكوك الفضاء تشالنجر

ناقلة النفط برستيج

في نوفمبر 2002 كانت ناقلة النفط برستيج تحمل 77 ألف طن من الوقود الثقيل، عندما انفجرت واحدة من خزانات الوقود الخاصة بها خلال عاصفة جليفيا في إسبانيا، وخوفاً من أن تغرق السفينة قام القبطان بطلب المساعدة من عمال الإنقاذ الإسبان ولكن أجبرته ضغوط السلطات المحلية على توجيه دفة السفينة بعيداً عن الساحل، وحاول القبطان الحصول على المساعدة من السلطات البرتغالية والفرنسية ولكنها أيضاً أمرت بإبعاد السفينة عن شواطئها، مما أدى إلى قيام العاصفة بقسم السفينة نصفين وسقوط 20 مليون غالون نفط في البحر وتكلفت هذه الحادثة 12 مليار دولار أي ما يعادل 40 مليار ريال سعودي.

تشرنوبل

في أبريل 1986 كان العالم كله شاهداً على أحد أغلى الحوادث في التاريخ، وذلك عندما حدث انفجار وحريق أصدر كميات كبيرة من التلوث الإشعاعي في الجو والتي انتشرت في أوروبا وروسيا وهي كارثة تشرنوبل والتي تعتبر أكبر كارثة إشعاعية اجتماعية واقتصادية في التاريخ وقت السلم، وأكثر من 200 ألف شخص تم إجلائهم من منطقة الإشعاع ونقلهم إلى أماكن أخرى. وبلغ عدد المتضررين 1.7 مليون شخص، ووصل عدد القتلى في تشرنوبل بالإضافة إلى الأشخاص الذين ماتوا بالسرطان في وقت لاحق إلى 125 ألف قتيل، وبلغت الخسارة الإجمالية 20 مليار دولار أي ما يعادل 670 مليار ريال سعودي.
أضف تعليقك

تعليقات  0