السيناتور بيل نيلسون تسليح الجيش الحر وإزاحة الأسد للتفرغ لداعش



واشنطن ، الولايات المتحدة الأمريكية قال العضو في لجنة شؤون القوات المسلحة بالكونغرس الأمريكي، السيناتور بيل نيلسون، إن على الولايات المتحدة تسليح الجيش السوري الحر وحل مشكلة نظام الرئيس السوري، بشار الأسد ، من أجل التفرغ لقتال داعش ،

واعتبر أن قتل التنظيم للرهينة الياباني، كينجي غوتو، لم يكن مفاجئا ، ولكنه رأى أن الأردن سينتقم بحال قتل طياره معاذ الكساسبة .

وقال نيلسون، في مقابلة مع CNN : "أنباء قتل غوتو مروعة، ولكنها لم تكن غير متوقعة، الاستراتيجية الدولية المطبقة ضد داعش ناجحة في العراق، ولكن نجاحها صعب في سوريا قبل وجود أعداد كافية من الجنود الذين بوسعهم اقتلاع التنظيم من مناطق نفوذه بالتزامن مع قصفنا له من الجو،
وهذا قد يتطلب في نهاية المطاف وجود بعض المساهمة الأمريكية في عمليات المراقبة لصالح القوات الجوية، وقد تكون تلك المساهمة على شكل قوات خاصة."

وحول الوضع في سوريا قال غوتو: "الوضع صعب للغاية لأن تدريب دفعات من الجيش السوري الحر لا تضم أكثر من مئات المقاتلين لن يكون كافيا رغم أننا سنخصص لهذا الأمر نصف مليار دولار،
لأن تلك القوات لن يكون عليها قتال داعش فحسب، بل وقتال قوات النظام السوري أيضا، وبالتالي فالأمور معقدة للغاية."


وحول الانتقادات الموجهة إلى الأردن بأن المفاوضات مع داعش تمنح التنظيم شرعية تسمح له بوصف نفسه بأنه "دولة الخلافة الإسلامية " رد نيسلون بالقول : لا أظن ذلك، فلدى الأردنيين الكثير من الأمور التي عليهم أخذها في الاعتبار،
فسوريا قريبة جدا منهم، وبحال سقوطها برمتها بيد داعش فسيكون الموقف صعبا."

وتابع بالقول : أنا أعرف الملك عبدالله الثاني شخصيا وهو سياسي قوي ولا أظن أنه يأخذ هذه الأمور باستخفاف بل أعتقد أنه سيعمل على الرد على داعش بحال أقدم التنظيم على قتل الطيار الأردني .

وعن الطرق التي على أمريكا التحرك عبرها في سوريا رد السيناتور الأمريكي بالقول: "سيكون علينا تقديم أسلحة قتالية إلى الجيش السوري الحر،
وفي نهاية المطاف سيكون علينا القيام بأمر ما مع الأسد، فنزيحه عن السلطة أو نعقد صفقة معه من أجل رحيله كي نتمكن من تخصيص كل مواردنا الممكنة من أجل مقاتلة داعش فهم الذين يشكلون الخطر الأبرز على أمريكا."
أضف تعليقك

تعليقات  0