أمريكا تعترف بدعم الحوثيين في خطاب ألقاه الرئيس أوباما في أكاديمية ويست بوينت العسكرية



أن الولايات المتحدة الأمريكية اعترفت بدعمها للحوثيين في خطاب ألقاه الرئيس أوباما قبل أشهر
في أكاديمية "ويست بوينت" العسكرية ، موضحاً أن واشنطن لم تستمع لتحذيرات السعودية بأنهم إرهابيون .

وقال "عشقي" إن الحوثيين لم يسيطروا على كامل اليمن كما يصور الإعلام ، بل على أجزاء منه ، وإن المتظاهرين ضدهم في كل مكان ، مشيراً إلى أنه في مأرب تقاتلهم القبائل ، والجنوب أصبح يعيش في شبه انفصال .

ولفت إلى أن الحوثي يمتلك أجندة خارجية غير إيران ، وقد ذكرها الرئيس الأمريكي أوباما في خطاب له ، ألقاه في تخريج إحدى الأكاديميات العسكرية المعروفة باسم "ويست بوينت " منذ أشهر، قال فيه: إننا تحالفنا مع الحوثيين للقضاء على الإرهاب الذي يهدد أمننا القومي في اليمن.

وقال "عشقي" إن بعض الدول فضلت التزام موقف الحيادية طالما أن هناك شرين يتصارعان، هما الحوثي والإرهاب،
لكن احتلالهم صنعاء واستيلاءهم على المعسكرات والقصر الجمهوري تبين أن هدفه الاستيلاء على السلطة، وليس القضاء على الإرهاب.

وذكر أن المملكة سبق أن حذرت بأن الحوثيين هم إرهابيون ، لكن الولايات المتحدة تتسم بشيء من عدم البصيرة .

وتابع قائلاً: إن الحوثيين مجرد أداة لإيران، ولكن ليسوا وحدهم في اليمن، بل حليفهم الرئيسي علي عبدالله صالح ، فهو من مكنهم من المعسكرات ومن صنعاء. وقال: عندما يتخلى عنهم "صالح" فإنهم سوف يعودون إلى جحورهم.

وأشار إلى أن الرئيس " صالح " يريد الانتقام من الذين تنكروا له، وأرادوا قتله ، مثل اللواء علي محسن الأحمر وأبناء عبدالله حسين الأحمر، وعلى رأسهم حميد الأحمر الذي خرج من اليمن، وكذلك خصومهم التقليديون (حزب الإصلاح).

وتشهد عدد من المدن اليمنية، بما فيها العاصمة " صنعاء " خلال هذه الأيام ، تظاهرات حاشدة، مستنكرة سيطرة الحوثي وأعوانه على السلطة في البلاد، ومطالبة بخروجه.
أضف تعليقك

تعليقات  0