أب هندي يدفن ابنته ذات الـ 10 أعوام حية لأنه أراد ولدا



تم القبض على أب هندي بتهمة الشروع في القتل، بعد محاولته دفن ابنته البالغة من العمر 10 أعوام، وهي على قيد الحياة، لأنه أراد دائما أن يكون له ابن ذكر، ولم يكن يرغب في إنجاب البنات.

وقام السكان المحليون في قرية بوتيا، في تريبورا، شمال شرق الهند، بإبلاغ الشرطة عن اب كان يحاول دفن ابنته في الفناء الخلفي لمنزله.

وعندما وصلت الشرطة إلى منزله كان قد كبل يدي ابنته بحبل، وأغلق فمها بشريط، ثم دفنها حتى صدرها داخل الأرض.

وقالت الشرطة إن والدها يكره الفتيات، وحاول قتل ابنته "روكشينا" البالغة من العمر 10 سنوات، حينما كانت زوجته بعيدة عن المنزل، وكان يائسا لعدم إنجابه ابنا، ويكره أن يكون لديه ابنة. وألقت الشرطة القبض على الاب بتهمة الشروع في القتل، وهو الآن رهن الاحتجاز القضائي حتى محاكمته.

وبعد محاولة دفن الطفلة عادت أمها إلى البيت، وفوجئ الأب بعودتها فرمى مؤقتا سلة خيزران فوق رأس الطفلة ليخفي جريمته، على أمل إنهاء المهمة في وقت لاحق.


ولكن زوجته شكت في أمر اختفاء الطفلة، وصرخت مستنجدة بالجيران، لأنها كانت قلقة وتشك في حب زوجها لابنتهما. وعندما رأى الجيران الموقف، قاموا بضرب الأب المتجرد من مشاعر الإنسانية، حتى أتت الشرطة وسيطرت على الموقف.

يذكر أنه في أجزاء كثيرة من الهند، يعتبر الآباء أن البنات عبئا اقتصاديا عليهم، في حين ينظرون إلى الأبناء باعتبارهم معيلين للأسرة، كما ينظر إليهم أيضا بأنهم من سيحملون اسم وإرث العائلة، وغالبا ما يفضل الأطفال الذكور على الإناث.

وغالبا ما يؤدي مثل هذا الموروث الثقافي إلى إجهاض الأجنة الإناث، أو حرمان الفتيات من الحصول على التعليم.

ولا تزال النسبة بين الجنسين في الهند المقدرة بـ 943 من الإناث لكل 1000 ذكر مصدر قلق متواصل للحكومات الهندية، وأطلقت الحكومات الهندية حملات متعددة لزيادة الوعي لإنقاذ الأطفال الإناث، وتمكين المرأة من الحصول على حقها في التعليم.
أضف تعليقك

تعليقات  0