أوباما يؤكد لقيادات إسلامية أمريكية التزامه إدارته بمواجهة “جرائم الكراهية”



أكد الرئيس الأمريكي باراك اوباما التزام إدارته بحماية الحقوق المدنية ومواجهة “جرائم الكراهية”، داعيا في الوقت نفسه لـ “مواصلة قتال داعش وغيرها من الجماعات التي ترتكب أعمال عنف مريعة بدعوى الإسلام”.

جاء ذلك خلال اجتماع أوباما، مساء الأربعاء، في البيت الأبيض، بقيادات إسلامية أمريكية، لبحث عدد من القضايا الداخلية والسياسات الخارجية معهم، حسب بيان صادر عن البيت الأبيض، لم يشر إلى الجهات او الشخصيات المشاركة في الإجتماع.

وذكر البيان أنه تم خلال الاجتماع بحث جهود المجتمع الإسلامي والشراكة مع الإدارة الأمريكية في عدد من القضايا الداخلية مثل التأمين الصحي الميسر والعنف والتمييز ضد المسلمين وقوة مهام الشرطة للقرن الواحد والعشرين ومؤتمر القمة الذي يعقده البيت الأبيض الشهر الجاري بخصوص مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

وتعد قضية التأمين الصحي الميسر أحد أهم معارك الرئيس الأمريكي باراك أوباما الداخلية والتي استطاع من خلالها تأمين الرعاية الصحية بأسعار مخفضة لجميع الأمريكيين غير القادرين عليهاعبر قانون أقره الكونغرس مؤخرا.

اما قوة مهام الشرطة للقرن الواحد والعشرين فهي القوة التي شكلها وكلفها الرئيس الأمريكي بدراسة المظالم التي تعاني منها الأقليات مع قوى الأمن الداخلي وتقديم تقريرها له وذلك بعد سلسلة من المظاهرات التي اجتاحت البلاد عقب وقوع حوادث بين مدنيين وقوات الأمن انتهت بمقتل مدني من الأقليات السوداء قبل أشهر.

وخلال اللقاء لفت أوباما إلى “إسهامات المسلمين الأمريكيين المتميزة”، معرباً عن تطلعه إلى مزيد من الفرص لمواصلة الحوار في هذه القضايا وغيرها.
أضف تعليقك

تعليقات  0