اللجنة الوزارية المشتركة الكويتية السودانية تبدأ اعمالها بالكويت


انطلقت اعمال الدورة الثانية للجنة الوزارية المشتركة الكويتية السودانية هنا اليوم حيث ترأس الجانب الكويتي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ووزير الخارجية في جمهورية السودان الشقيقة علي احمد كرتي الجانب السوداني.

وعبر الشيخ صباح الخالد في كلمة له عن سعادته بافتتاح أعمال الدورة الثانية للجنة الوزارية المشتركة بين دولة الكويت وجمهورية السودان مرحبا بوزير الخارجية علي احمد كرتي واعضاء الوفد السوداني في بلدهم الثاني الكويت.

واعرب عن تطلعه الى مواصلة الانجازات التي تم تحقيقها في الدورة السابقة وتحقيق كل ما من شأنه تعزيز العمل الثنائي المشترك متقدما في الوقت ذاته بالشكر الى المسؤولين في الاجتماعات التحضيرية على حسن الترتيب والإعداد لهذه الدورة.

وقال ان الاجتماع اليوم يأتي امتثالا للتوجيهات السديدة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ورئيس جمهورية السودان عمر حسن البشير حفظهما الله ورعاهما بمواصلة الجهود في تعزيز العلاقات المتميزة بين البلدين وبما يسهم في تحقيق مصالح الشعبين الشقيقين.

ولفت الى ان العلاقات الكويتية السودانية تنامت وتجذرت على مدى عقود طويلة من الزمن وشهدت تطورا مستمرا في مختلف جوانبها السياسية والإقتصادية والثقافية وغيرها.

واكد ان "ذلك لم يكن ليتحقق لولا العزم والإرادة المتواصلة بين قيادتينا وشعبينا الشقيقين والإيمان بوحدة الهدف والمصير في ظل ما تواجهه منطقتنا من مصاعب وتحديات".

وتحدث الشيخ صباح الخالد عن قطاع التعاون الإقتصادي قائلا ان حجم الإستثمارات الحكومية التي تتولاها الهيئة العامة للإستثمار بلغ تسعة مليارات دولار أمريكي شملت قطاعات حيوية وتنموية عدة معربا عن الامل في أن توازيها توسعة في نشاط القطاع الخاص الكويتي في المجالات الاستثمارية الواعدة في جمهورية السودان.

واضاف انه اتساقا مع حرص الكويت المتواصل على دعم مسيرة الشراكة التنموية مع السودان قدم الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية أول قرض له منذ نشأته عام 1961 لتدشين مشروع السكك الحديدية وصولا الى تمويل 26 مشروعا حتى هذا اليوم زادت قيمتها على 900 مليون دولار أمريكي وتنوعت ما بين إنشاء سدود وطرق وتطوير للبنى التحتية ومشاريع الري والكهرباء وقطاعات الزراعة والثروة الحيوانية بالإضافة إلى المنح والمعونات الفنية التي بلغت 64 مليون دولار.

وذكر انه الى جانب ذلك قدمت الكويت عدة مساعدات اغاثية وتنموية فاقت قيمتها 100 دولار أمريكي على مدى السنوات من 1975 إلى 2014 لافتا الى التزام الكويت في مؤتمر المانحين لشرق السودان الذي استضافته في نوفمبر 2010 بتقديم دعم مادي قدره 500 مليون دولار أمريكي منها 50 مليون دولار منحة لدعم مشاريع في قطاعي الصحة والتعليم و450 مليونا على شكل قروض ميسرة في حين بلغ عدد الإتفاقيات المبرمة بين البلدين 25 إتفاقية ومذكرة تفاهم في شتى مجالات التعاون الثنائي المشترك.

من جانب آخر قال الشيخ صباح الخالد "نراقب ببالغ القلق والأسى تنامي ظاهرة الارهاب ومخاطرها وتداعياتها على دولنا وشعوبنا حتى أضحت بحق آفة العصر الحالي التي تتجاوز باتساعها الانتماءات الوطنية والدينية والمنافية للطبيعة الإنسانية وقيمها الأصيلة".

واوضح انه " في هذا الإطار تقوم دولة الكويت كونها جزءا من التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب بتقديم كافة سبل الدعم لمحاربة قوى الظلال والردة الفكرية وتجفيف منابع تمويله بكافة أشكالها" مؤكدا التزام دولة الكويت بقراري مجلس الأمن رقم 2170 و2178 المتعلقين بمكافحة الإرهاب انطلاقا من ايمانها بأن " مواجهة هذه الآفة لا تقتصر على الجهد العسكري فقط بل تتطلب توعية فكرية وتنمية مجتمعية وحملة إعلامية متكاملة تعالج جذورها وتسعى إلى تحصين مجتمعاتنا وشعوبنا من تأثيراتها المدمرة".

واكد الشيخ صباح الخالد في ختام كلمته ان الاتفاقيات والمذكرات والبرامج التنفيذية التي سيوقعها الجانبان اليوم ستضع لبنات إضافية في هذا البناء المتين من العلاقات بين البلدين من شأنها تحقيق المزيد من تطلعات الشعبين الشقيقين نحو النماء والتقدم والإزدهار.

واعرب عن الامل في ان تكلل أعمال الدورة بالنجاح وأن يوفق الجميع لما فيه الرفعة والسؤدد لأوطاننا والمزيد من الخير والرفاهية والأمن لشعبينا الشقيقين.

بعد ذلك بحث الجانبان البنود المطروحة على جدول الاعمال والتي تسهم في تعزيز وتوطيد أواصر العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين في جميع القطاعات والأصعدة بالاضافة الى مجمل المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية.

كما تبادل الجانبان الكلمات التي أكدا خلالها عمق العلاقات الثنائية وأهمية دعم كل ما من شأنه الارتقاء في تلك العلاقات الى آفاق أرحب في ظل التوجيهات الحكيمة لقيادتي البلدين الشقيقين.

وحضر اجتماع اللجنة عن الجانب الكويتي وكيل وزارة الخارجية خالد سليمان الجارالله ومدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب احمد البدر وعضو غرفة تجارة وصناعة الكويت حسين الخرافي ومدير ادارة مكتب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح ومدير ادارة الوطن العربي السفير عبدالحميد علي الفيلكاوي ومدير ادارة مكتب الوكيل السفير ايهم عبداللطيف العمر ونائب مدير ادارة مكتب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السفير صالح سالم اللوغاني ووكيل وزارة التجارة والصناعة المساعد لشؤون المنظمات الدولية والتجارة الخارجية الشيخ نمر فهد الصباح وسفير دولة الكويت لدى السودان السفير طلال منصور الهاجري وعدد من مسؤولي البلدين.
أضف تعليقك

تعليقات  0