عدد من الكتل البرلمانية تعلن رفضها للاعلان الدستوري الصادر عن جماعة الحوثي



اعلنت عدد من الكتل البرلمانية هنا اليوم رفضها للاعلان الدستوري الصادر عن جماعة الحوثي الجمعة الماضية واعتبرته استكمالا للانقلاب على الشرعية الدستورية والمبادرة الخليجية.
ودعت الكتل البرلمانية التابعة لاحزاب اللقاء المشترك (التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري والحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للاصلاح) وكتلة المستقلين وكتلة العدالة والبناء وكتلة التضامن رئيس مجلس النواب وهيئة رئاسته ورؤساء جميع الكتل البرلمانية لعقد اجتماع لمناقشة ما يجب عمله تجاه الأحداث الجارية وبأسرع وقت ممكن.

واصدرت الكتل البرلمانية التابعة للاحزاب الممثلة في البرلمان باستثناء كتلة حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه الرئيس اليمني السابق بيانا اعتبر "ما سمي بالإعلان الدستوري استكمالا للمشروع الانقلابي لجماعة الحوثي على الشرعية الدستورية والتوافقية (المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ووثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة) وهو ما يعد إجهاضا لمسار العملية السياسية وتعميقا للأزمة ويشرع لتشظي الوطن وتمزيق نسيجه الاجتماعي ووحدته الوطنية وعزل اليمن إقليميا ودوليا".

كما دعت الكتل البرلمانية جماعة الحوثي إلى إلغاء إعلانهم الدستوري وكل ما ترتب عليه لتجنيب الوطن ويلات الكوارث التي بدت مؤشراتها واضحة على الواقع.

واعلنت رفضها الدعوة الموجهة من قبل جماعة الحوثي لأعضاء مجلس النواب للالتحاق والانضمام إلى ما سمي بالمجلس الوطني.

وفي سياق اخر اتهم زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي الاطراف السياسية اليمنية بمحاولة تعقيد الأزمة ودفع الأمور نحو فوضى أكبر.

وقال الحوثي في كلمة له مساء اليوم ان الإعلان الدستوري هو خطوة ضرورية ومهمة ولم يكن هناك خيار أخر معتبرا ان القوى السياسية لم تتعامل بمسؤولية حيال حالة الفراغ في اليمن.

واكد ان استقالة الرئيس ورئيس الحكومة كانت تهدف لتعطيل مؤسسات الدولة.

وهاجم الحوثي حزب التجمع اليمني للاصلاح واتهمه بالسعي الى اقصاء واستبعاد الاخرين وانه يقوم بافتعال الازمات والتلاعب بالوضع الاقتصادي للبلاد.

وشدد على ان الاعلان الدستوري لا يمثل اي خطر او قلق على الجانب الاقتصادي مشيرا الى ان حزب الاصلاح يسعى الى الايحاء بأن اليمن ليس فيه أية قوة اقتصادية ولا يستطيع الا الاعتماد على الخارج.

واشار الى انه توجد للقوى الداخلية والدول الاجنبية والعربية مصالح في اليمن ومن مصلحتها أن يستقر هذا البلد مؤكدا ان الشعب اليمني سيحترم المصالح المشروعة لكل بلد يحترم مصالح الشعب.

وحذر من ان "من يراهن على إثارة الفوضى أو استهداف اقتصاد الشعب اليمني أو أمنه فهو مخطئ ومصالحه ستكون متضررة".
أضف تعليقك

تعليقات  0