الرئيس الأميركي : يستبعد أي تدخل بري ضد " داعش "



أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سيهزم تنظيم الدولة في العراق وسوريا مستبعدا تدخلا بريا جديدا واسع النطاق في الشرق الأوسط فيما لم يستبعد مع ذلك نشر قوات خاصة ضد التنظيم إذا اقتضت الضرورة.

وقال أوباما : التخلص من هؤلاء الإرهابيين سيتطلب وقتا خصوصا في المدن ولكن تحالفنا هو في موقع هجومي وإن تنظيم الدولة هو في موقع دفاعي وسيهزم .

وأضاف : ينبغي ألا تخوض الولايات المتحدة تدخلا بريا جديدا واسع النطاق في الشرق الأوسط لكنه أكد أنه لن يتردد في نشر قوات خاصة ضد "داعش" إذا اقتضت الضرورة.

وجاءت تصريحات الرئيس الأميركي بعيد طلبه من الكونغرس منحه تفويضا لقتال "تنظيم الدولة" من دون قيود جغرافية.

ولم ينتظر أوباما موافقة البرلمانيين لإعطاء الأمر بشن ضربات جوية ضد الجهاديين، لكن القرار الذي يطلبه منهم هو سياسي أكثر منه قانوني.

وأعرب الرئيس الأميركي عن استعداده لنشر قوات خاصة قوات النخبة إذا تحدثت مخابراتنا عن لقاء بين قادة التنظيم وفي حال لم يكن بإمكان شركائنا استهدافهم .

وأضاف : لن أقبل بأن يكون لهؤلاء الإرهابيين ملاذات آمنة .
أضف تعليقك

تعليقات  0