مقتل شرطي في اثناء لقاء صاحب الرسوم كاريكاتورية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم

قتل شخص وأصيب 3 شرطيين في إطلاق نار، السبت، وقع خارج مبنى في كوبنهاغن، كان يعقد فيه لقاء حول الفن وحرية التعبير، بحضور رسام الكاريكاتير السويدي المثير للجدل لارس فيلكس، والسفير الفرنسي في الدنمارك، حسب مصادر في الشرطة.


وأثار فيلكس جدلا عام 2007 برسوم مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، ويعيش منذ ذلك الوقت وسط حراسة مشددة، بعد تلقيه تهديدات بالقتل. وأعلنت وسائل إعلام دنماركية أن عشرات الطلقات النارية سمعت خارج المبنى، وقالت الشرطة إن المشتبه بهم فروا من مسرح الحادث في سيارة، فيما أكد السفير الفرنسي فرنسوا زيمراي عبر "تويتر" أنه "بخير".


وقالت رئيسة وزراء الدنمرك هيلي ثورنينغ شميت، إن بلادها في حالة تأهب قصوى بعد "الهجوم الإرهابي" في كوبنهاغن. وأوضحت للصحفيين قرب موقع إطلاق النار: "نحن على ثقة الآن بأنه هجوم له دوافع سياسية ومن ثم فهو هجوم إرهابي. نحن في أقصى حالات التأهب في جميع أنحاء البلاد". وقالت الشرطة إن المقابلات التمهيدية مع شهود تشير إلى وجود مشتبه به واحد وليس اثنين كما تردد من قبل، ونشرت صورة للمشتبه به.


ودان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس "بأشد التعابير" الهجوم "الإرهابي" في كوبنهاغن، وقال في بيان إن "هجوما إرهابيا استهدف اجتماعا عاما في كوبنهاغن كان يشارك فيه السفير الفرنسي في الدنمارك. أدين بأشد التعابير هذا الاعتداء وأؤكد أن فرنسا تقف إلى جانب السلطات والشعب الدنماركيين في مكافحة الإرهاب". وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف سيتوجه إلى كوبنهاعن "بأسرع ما يمكن".

أضف تعليقك

تعليقات  0