كيف يتعامل الآخرون مع الأحداث

كثير من الكويتيين مستاؤون من إلغاء أو تأجيل مشروع المطار الجديد، فقد كان الجميع ينتظر رؤية هذا المشروع الذي تم التبشير به منذ سنتين؛ ليزيح شبح تعطل مشاريع التنمية في الكويت عن أذهان الناس!

لكن قرار وزارة الاشغال أعاد روح القنوط الى النفوس، ورسم الكآبة على الوجوه، حتى قال قائلهم «أهل هالديرة مو كفو تنمية ولا تطوير»!.

*** نظام الطاغية بشار المدعوم من ميليشيات حزب الله وفيلق بدر الايراني، يقوم بمجزرة في دوما بغوطة دمشق ضحاياها مئات القتلى من النساء والاطفال والمدنيين وآلاف الجرحى! طبعاً لا بواكي لهم، لانه ليس بينهم يهودي ولا نصراني، كما ان الفاعل حليف الصهاينة منذ اربعين عاماً! لذلك لن يسير قادة العالم في جنازتهم ولن يصدر من بان كي مون تصريح يندد بحرقهم وقتلهم!

*** ضابط أمن شوهد يقسو على طفل عربي في سويسرا ويحاول خنقه والطفل يتلفظ بالشهادتين؛ بسبب قسوة التعامل، وقيل ان السبب انه لم يدفع ثمن تذكرة باص او قطار او ما شابه! وفي ولاية كارولينا الشمالية يقتل متطرف أميركي ثلاثة طلاب مسلمين من دون سبب، فقط بدافع الحقد على الاسلام والمسلمين، وطبعا قيل انه معتوه وهذا سيشفع له بالمحكمة!

كل ما ذكرته أمثلة وقعت خلال الاسبوع الماضي ولم تعلق عليها وكالات الانباء الغربية ولا محطات التلفزة فيها كما علقوا على الجرائم التي يقوم بها من ينتسب الى الاسلام، حتى يعرف أبناء المسلمين كيف يتعامل الآخرون مع الاحداث، فلا يأتي احدنا ويتحمس للردح معهم في قضاياهم وكأن الارهاب اسلامي فقط! مبارك فهد الدويله

أضف تعليقك

تعليقات  0