خامنئي يراسل أوباما: حرب داعش مقابل النووي

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أمس الجمعة أن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي رد على مبادرات من الرئيس الأميركي باراك أوباما وسط المحادثات النووية بإرسال رسالة سرية له.

وقالت الصحيفة نقلا عن دبلوماسي إيراني إن خامنئي بعث برسالة إلى أوباما في الأسابيع الأخيرة ردا على رسالة بعث بها أوباما في أكتوبر. ونقلت الصحيفة عن الدبلوماسي قوله إن رسالة أوباما اقترحت إمكانية تعاون الولايات المتحدة وإيران في قتال تنظيم داعش إذا تم التوصل لاتفاق نووي، وإن الرسالة كانت "تتسم بالاحترام".

وامتنع البيت الأبيض عن التعليق على التقرير. وكان خامنئي قد قال الأسبوع الماضي إنه سيقبل بحل وسط في المحادثات النووية وقدم أقوى دفاع له حتى الآن عن قرار الرئيس حسن روحاني بالتفاوض مع الغرب وهي سياسة عارضها المتشددون ذوو النفوذ في إيران.

وتهدف المحادثات النووية مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى التوصل لاتفاق يخفف مخاوف الغرب من احتمال انتهاج طهران لبرنامج سري للأسلحة النووية مقابل رفع العقوبات التي دمرت الاقتصاد الإيراني. وحدد المفاوضون موعدا نهائيا في 30 يونيو للتوصل لاتفاق.

وقال مسؤولون غربيون إنهم يهدفون إلى الاتفاق على جوهر مثل هذا الاتفاق بحلول مارس. وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن "يحبط هذا الاتفاق السيء والخطير". ومن المقرر أن يلقي نتنياهو كلمة أمام الكونغرس الأميركي بشأن إيران في الثالث من مارس.

أضف تعليقك

تعليقات  0