تقرير..الكويت تحتفل بعيدها الوطني في ظل القيادة الحكيمة لأمير البلاد

ذكر تقرير صحفي هنا اليوم أن دولة الكويت تحتفل بعيدها الوطني "في ظل القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح".

واشارت وكالة انباء الشرق الاوسط قي تقرير مطول الى "التفاف الشعب الكويتي حول هذه القيادة الحكيمة لتمضي بسفينة هذا البلد نحو شاطئ الأمان والاستقرار والازدهار".

ونوهت الوكالة المصرية بأن دولة الكويت استطاعت أن تقيم علاقات متينة مع الدول الشقيقة والصديقة بفضل سياستها الرائدة ودورها المميز نحو تطوير التعاون المشترك. كما نوهت بالدور المميز لدولة الكويت في تعزيز مسيرة مجلس التعاون الخليجي ودعم جهود المجتمع الدولي نحو اقرار السلم والأمن الدوليين والالتزام بالشرعية الدولية والتعاون الاقليمي والدولي.

واشارت الى أن دولة الكويت حرصت منذ استقلالها على تقديم المساعدات الانسانية ورفع الظلم عن ذوي الحاجة حتى بات العمل الانساني سمة من سماتها وتم منح سمو الامير لقب (قائد للعمل الانساني) في سبتمبر 2014. واكدت ان النظام القضائي المدني الراسخ المتفتح والمؤهل لحل كل النزاعات يسود دولة الكويت "ما أكسبها احتراما دوليا وأتاح لها علاقات سياسية واقتصادية راسخة ومتينة مع مختلف دول العالم".

وقالت الوكالة ان دولة الكويت منذ استقلالها "تسعى الى انتهاج سياسة خارجية معتدلة ومتوازنة آخذة بالانفتاح والتواصل طريقا وبالايمان بالصداقة والسلام مبدأ وبالتنمية البشرية والرخاء الاقتصادي لشعبها هدفا".

واضافت أن ذلك يأتي "في اطار من التعاون مع المنظمات الاقليمية والدولية ودعم جهودها وتطلعاتها نحو أمن واستقرار العالم ورفاه ورقي الشعوب كافة". وذكرت أن "نظام الحكم في الكويت يقوم على أساس فصل السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية مع تعاونها كما لا يجوز لأي سلطة منها النزول عن كل أو بعض اختصاصها المنصوص عليه في الدستور".

واستعرضت الوكالة الخطوات التي انتهجتها الكويت منذ استقلالها بتدعيم نظامها السياسي بانشاء مجلس تأسيسي كانت مهمته اعداد الدستور لنظام حكم يرتكز على المبادئ الديمقراطية الموائمة لواقع دولة الكويت وأهدافها. واعتبرت أن من أبرز ما أنجزه المجلس مشروع الدستور الذي صادق عليه سمو الامير الراحل الشيخ عبدالله السالم الصباح في نوفمبر 1962 "لتدخل البلاد مرحلة الشرعية الدستورية حيث جرت أول انتخابات تشريعية في 23 يناير عام 1963".

واشارت الى أن "المادة السادسة من الدستور توضح أن نظام الحكم في الكويت ديمقراطي السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعا وتكون ممارسة السيادة على الوجه المبين في الدستور".

أضف تعليقك

تعليقات  0