"CIA" تعتزم توسيع نطاق التجسس الإلكتروني

يعتزم مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه CIA" جون برينان التوسع في دعم قدرات الوكالة الخاصة بالتجسس الإلكتروني في إطار إعادة هيكلة شاملة للجهاز الاستخباري، بحسب ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين.

وقالت الصحيفة الأميركية "إن التغييرات المقترحة تعكس إصرار "سي أي إيه CIA" على أن عمليات التجسس التقليدية أصبحت بالية وسط التزايد الهائل في استخدام الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي ووسائل التكنولوجيا الحديثة بصفة عامة"، بحسب ما نقلت عنها وكالة "أنباء الشرق الأوسط" (أ ش أ).

وذكر مسؤولون أميركيون أن خطة برينان تدعو إلى تعزيز استخدام القدرات الإليكترونية في مختلف مراحل العمليات الاستخباراتية سواء فيما يتعلق بتجنيد مسؤولين أجانب، أو التأكد من هوية الأهداف التي تلاحقها الطائرات بدون طيار، أو اختراق المواقع الإلكترونية الخاصة بالأطراف المعادية أمثال تنظيم "داعش".

وأشار العديد من المسؤولين الأميركيين إلى أن فريق برينان يقوم حالياً بدراسة إنشاء إدارة خاصة بالتجسس الإلكتروني وهي خطوة ستضع خبراء التكنولوجيا على قدم المساواة مع إدارات العمليات والتحليل والتي تعتبر الأركان الرئيسية للجهاز الاستخباري منذ عقود.

وأوضحت الصحيفة أنه من المتوقع أن يبدأ برينان في تنفيذ خطته خلال الشهر الحالي، مشيرة إلى أنه اجتمع مع أعضاء لجنتي الاستخبارات بمجلسي النواب والشيوخ لشرح الخطوط العامة للتغييرات المقترحة.

وتقول صحيفة "واشنطن بوست" إن التغييرات الجديدة تهدف إلى تكرار نموذج مركز مكافحة الإرهاب الذي أقامته "سي أي إيه CIA" بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 وهو المركز الذي توسع في حجمه ونفوذه منذ ذلك الوقت.

وتأتي الخطة الجديدة بعد أن بدأت وكالة "سي أي إيه CIA" تواجه الأساليب التي تستخدمها الأطراف المعادية بما في ذلك "داعش" و"جبهة النصرة" في التجنيد والتواصل مع عناصر من خلال الإنترنت.

أضف تعليقك

تعليقات  0