كتبت بشرى وليد رئيسة اللجنة الإعلامية في قائمة المتحدون

كتبت بشرى وليد رئيسة اللجنة الإعلامية في قائمة المتحدون في يوم الإثنين الموافق 23 فبراير ،نظمت قائمة المتحدون رحلة إلى (كرنفال سيتي) المقام في أرض المعارض في مشرف ضمن فعاليات هلا فبراير شاهدنا خلالها كثيرا من الفعاليات ومنها:-

أماكن تسوق مختلفة وأشغالا يدوية ،وأعمالا خيرية ونشاطات ترفيهية وسابقات عديدة للصغار وللكبار ،وكان للثقافة نصيبا كبيرا تجسد في معرض مبسط للكتاب لعدة مؤلفين كويتيين وعرب ولم يغب عن الحضور وسائل الإعلام الشهيرة مثل قناة الوطن وبرنامج (بس بنات )،

أما عن خدمة المجتمع والمرضى فقد ساهمت قائمة المتحدون بالمشاركة بالتعريف عن بعض الأمراض وعلاجها. وخاصة مرض السرطان . وقد دعانا المسؤولون عن التوعية بهذه الأمراض إلى زيارة لمركز (كان) لمرضى السرطان لأخذ معلومات أكثر وكيفية مساندة ودعم المرضى ،

وقد أضافت لنا هذه الرحلة المنظمة الممتعة والشيقة الكثير لخبراتنا وتفاعلنا مع المجتمع المحيط. ومن ثم عدنا الساعة السابعة مساء في جعبتنا مزيدا من العلم والمعرفة آملين تكرار مثل هذه الفعاليات الرائعة. وأضافت روان العنزي نائبة اللجنة الإعلامية في قائمة المتحدون الطلابية. عن انطباعها للرحلة؛ في رحلتنا بالأمس إلى الكرنفال سيتي والتي نظمتها قائمه المتحدون، استمعت بها كثيرا و عشت أجواء من الفرح والسرور يرتسم على ملامح زميلاتي.

الرحلة كانت منظمة جدا والتزم طاقم التنظيم بالمواعيد المعلنة. الكرنفال كان جميلا جدا والمشاركون قدموا عروضا شيقة ورأيت طاقات شبابيه هائله كل منهم له مشروعه الخاص وطاقته من حيث البوثات ومن حيث الفعاليات هم فعلا مصدر فخر وكم نشجع بمثل هذه الطاقات الشبابيه، وأكثر ما لفت انتباهي هو بوث صغير بحجمه ولكنه كبير بقيمته لهدفه السامي الذي يخدم المجتمع والإنسانية،

هو كشك أنشىء خصيصاً من أجل مرضى السرطان كل ريعه يعود إلى منظمة مرضى السرطان وكان هنالك لوحه يكتب عليها الرواد تواقيع وعبارات تهدى للمرضى وتحتوي على عبارات تدعو للتفاؤل وعدم اليأس وبعد انتهاء المهرجان سيأخذونها إليهم ليقر أعينهم بها. في الرحلة عشت أجواء عائلية وراقبت الأطفال وهم تستمعون بوقتهم باللعب فكانت مناسبه لجميع الفئات العمرية شكرا للطاقات الشبابيه الموجوده في الكويت والتي ساهمت في نحاح المهرجان شكر خاص من طاقم قائمة المتحدون، وباسمي وباسم كل من شارك في الرحلة أشكر القائمين على تنظيم هذه الرحلة الترفيهية وعلى اختيارهم الذكي لهذا التوقيت الذي يفصل ما بين بداية الفصل الدراسي والدخول بجدية لمعترك الدراسة ،


أشكركم جميعا.

أضف تعليقك

تعليقات  0