الشطي.. برميل النفط الكويتي سيدور في فلك 50 دولارا هذا العام

توقع خبير نفطي كويتي أن يستمر سعر برميل النفط الخام الكويتي في فلك 50 دولارا خلال العام الحالي ثم يرتفع الى 60 دولارا خلال عام 2016 و70 دولارا للبرميل في عام 2017.

وقال الخبير النفطي محمد الشطي في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان اسعار النفط بدأت بالضعف مرة اخرى وسط مخاوف من ارتفاع الفائض في السوق وتعزيز قيمة الدولار امام العملات الرئيسية.

واضاف الشطي ان استمرار اضراب المصافي في الولايات المتحدة الأمريكية يسهم في ضعف الطلب على النفط ويرفع مستوى المخزون في السوق الأمريكية ويؤدي الى اتساع الفروقات بين نفطي الإشارة برنت وغرب تكساس المتوسط.

واشار الى ان وجود بوادر ايجابية حول المفاوضات المتعلقة بالملف النووي الإيراني يعني تعافيا تدريجيا في مبيعات النفط الإيراني في المستقبل مضيفا ان هناك كميات جديدة ستدخل السوق بتعافي مبيعات النفط العراقي بعد التأثر بأحوال الطقس.

ولفت الى وجود توقعات بتعافي انتاج ليبيا بعد بدء تشغيل ميناء الزيتونية "وحاليا كل موانئ ليبيا باستثناء راس لانوف والسدر تعمل وهذا مؤشر على تعافي حركة التصدير والإنتاج خلال الأيام القادمة" مبينا ان عودة النفط الليبي الى السوق تعني زيادة المعروض والضغوط على نفط الإشارة برنت ما يعني ان الأسعار مرشحة للهبوط.

وبين ان انتاج ليبيا من النفط الخام انخفض من 700 الف برميل يوميا خلال نوفمبر 2014 الى ما دون 200 الف برميل يوميا في فبراير 2015 مشيرا الى انه رغم ذلك فان انتاج (أوبك) من النفط الخام يحافظ على مستويات فوق 30 مليون برميل يوميا.

واوضح الشطي ان تطورات السوق الأمريكي تظل تلعب دورا محوريا في مسار الأسعار في السوق حيث سجل النفط الصخري زيادة في المتوسط عند 2ر1 مليون برميل يوميا خلال الأشهر الثلاثة السابقة ومرشحة للزيادة بين 5ر1 و6ر1 مليون برميل يوميا بحسب توقعات بعض المنظمات الامريكية.

وافاد بانه من المتوقع ايضا الاستمرار في ارتفاع المخزون النفطي في حين ان مبيعات المنتجات البترولية من خارج الولايات المتحدة الأمريكية الى مختلف أسواق النفط خصوصا أوروبا وافريقيا وامريكا اللاتينية ستنخفض مع تزامن ارتفاع الطلب في السوق الأمريكي في ظل موجة البرد.

وذكر انه مع استمرار خروج ما يزيد عن 20 في المئة من اجمالي طاقة التكرير في الولايات المتحدة الأمريكية او 6ر3 مليون برميل يوميا ستكون النتيجة الطبيعية الى حين عودة المصافي هي تحسن هوامش أرباح المصافي في السوق الأمريكية.

ولفت الى ان عددا من المصافي سيبدأ برامج الصيانة في الأشهر القادمة ويقدر بانه يفوق 2ر1 مليون برميل يوميا في آسيا والخليج العربي وهذا في مجمله يصب في مصلحة أداء المصافي في أوروبا وامريكا في شكل تحسن في هوامش أرباح المصافي.

واوضح ان هبوط أسعار النفط منذ نهاية شهر يونيو 2014 أسهم في خفض في إيرادات البلدان المنتجة للنفط بمقدار هبوط الأسعار وخففت فواتير استيراد النفط الخام والمنتجات البترولية لكثير من البلدان المستهلكة العبء على الموازنات المختلفة لكنه يشكل تحديا امام ارتفاع ملحوظ في الطلب على النفط

واشار الشطي الى انه خلال الأشهر السابقة أعلنت شركات نفطية مختلف حول العالم عن خفض في الاستثمار في قطاع الاستكشاف والتنقيب اضافة الى خفض عدد أبراج ومنصات الحفر وهو ما أسهم بشكل كبير في توفير انطباع في سوق النفط بتناقص امدادات النفط الخام في المستقبل.

وذكر ان هذه التوقعات دعمت على مدى السنوات الخمس القادمة وهو ما يؤكد ارتفاع الطلب على نفط (اوبك) من جديد مع بداية عام 2017 مع انخفاض متوسط الزيادة من خارج (اوبك) بشكل يعني اعادة فاعلية دور (أوبك) في تنظيم أسواق النفط.

وبين ان هناك توقعات بانخفاض أسعار نفط خام الإشارة برنت الى ما دون 50 دولارا للبرميل من ابريل الى يونيو 2015 في ظل استمرار السعودية في الإنتاج عند مستويات تفوق 5ر9 مليون برميل يوميا وتسعير النفط لأسواق الشرق الواعدة وفق ظروف تتوافق مع أجواء التنافس في تلك الأسواق والتي تستهدف المحافظة على الحصص في تلك الأسواق.

واكد ان توقعات عدد من الجهات مازالت تشير الى تعافي أسعار النفط خلال النصف الثاني من عام 2015 مع إعادة توازن السوق والذي يستكمل في عام 2016 مع توقعات بتعافي أسعار نفط خام برنت حول 60 دولارا للبرميل خلال الربع الأخير من عام 2015 وهو ما يعادل سعر النفط الخام الكويتي عند 55 دولارا للبرميل.

وقال ان التوقعات بان يظل انتاج السعودية قريبا من 10 ملايين برميل يوميا وإنتاج العراق قريبا من 7ر3 مليون برميل يوميا خلال عام 2015 تشير الى ارتفاع المعروض وبقاء أسعار النفط الخام تحت ضغوط خلال الأشهر القادمة.

واستبعد الشطي هبوط أسعار نفط خام برنت الى 45 دولارا للبرميل خلال الأشهر القادمة لتأثر المعروض حاليا خصوصا بسبب الأوضاع الجيوسياسية خصوصا في ليبيا والى حد ما في نيجيريا وهو ما يدعم اسعار برنت اضافة الى ارتفاع معدل تشغيل المصافي مع وجود موجة البرد

واشار الى ان "هذه مؤشرات ايجابية بان أسعار نفط خام برنت تظل تدور حول 50 دولارا للبرميل خلال الربع الثاني ثم تشهد تعافيا خلال النصف الثاني من العام الحالي". واكد الشطي انه يتفق مع التوقعات التي تشير الى ان أسعار نفط خام برنت ستكون عند 55 دولارا للبرميل خلال 2015 (ما يعادل 50 دولارا لبرميل النفط الكويتي) وحوالي 65 دولارا للبرميل خلال 2016 (ما يعادل 60 دولارا لبرميل للنفط الكويتي) وحوالي 75 دولارا خلال 2017 (ما يعادل 70 دولارا لبرميل النفط الكويتي).

يذكر ان سعر برميل النفط الكويتي انخفض في تداولات أمس 69 سنتا ليستقر عند مستوى 46ر51 دولار مقارنة ب15ر52 دولار للبرميل في تداولات يوم الاثنين الماضي وذلك وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية اليوم. كما انخفض امس سعر العقود الآجلة لنفط خام الاشارة مزيج برنت لتسليم ابريل 24 سنتا ما يعادل 41ر0 في المئة ليصل عند التسوية إلى مستوى 66ر58 دولار للبرميل وانخفض سعر عقود الخام الأمريكي 17 سنتا ما يعادل 34ر0 في المئة ليصل عند التسوية إلى مستوى 28ر49 دولار للبرميل.

أضف تعليقك

تعليقات  0