رئيس الوزراء البريطاني : بريطانيا ستفعل ما بوسعها لتعقب الجهادي جون

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن بريطانيا ستفعل ما في وسعها لتعقب من ارتكبوا جرائم مروعة ضد مواطنين بريطانيين لكنه رفض التعقيب على تحديد هوية “الجهادي جون” بانه محمد الموازي.وأضاف كاميرون للصحفيين في ويلز “لن اتحدث عن افراد بعينهم.

وقال كاميرون “عندما يكون هناك أشخاص في أي مكان بالعالم ارتكبوا جرائم بشعة ومروعة ضد مواطنين بريطانيين سنفعل كل شيء بوسعنا مع الشرطة وأجهزة الأمن وبكل ما لدينا للوصول إلى هؤلاء الأشخاص ومنعهم.

 وتحددت أمس الخميس هوية القاتل الملثم الذي ظهر في تسجيلات مصورة لتنظيم الدولة الإسلامية لذبح رهائن.

وقد أكدت تقارير صحيفة بريطانية أن الأجهزة الأمنية تمكنت من التعرف على هوية منفذ عمليات الذبح التي يعرضها تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش" للرهائن الأجانب، مشيرة إلى أنه يدعى محمد الموازي وهو من مواليد الكويت ويحمل الجنسية البريطانية، الأمر الذي رفضت السلطات في بريطانيا التعليق عليه.

فيما قال مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أن هوية "جون الجهادي" صحيحة، استنادا إلى معلومات من السلطات البريطانية، وتحقيقات خاصة أجرتها الولايات المتحدة الأمريكية.

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن صحيفة "واشنطن بوست" قولها إن الموازي كان يقطن غرب لندن وهو معروف لدى أجهزة الأمن البريطانية التي لم ترغب بالإفصاح عن هويته لأسباب عملية منذ أن ظهر في التسجيل الأول له، والخاص بذبح الصحفي الأمريكي، جيمس فولي، في أغسطس. ويعتقد أن الموازي، الذي لقبته وسائل الإعلام الغربية بلقب "المجاهد جون" نظرا للكنته البريطانية الواضحة التي كان يستخدمها في إرسال التهديدات، قام أيضا بذلك الصحفي الأمريكي، ستيفن سوتلوف، والمسعف البريطاني، ديفيد هينز، وسائق التكسي البريطاني، آلان هيننغ، والأمريكي عبدالرحمن كيسيغ، والثلاثة كانوا ضمن عمال الإغاثة بسوريا.

وظهر - من يعتقد أنه الموازي - مؤخرا في تسجيل فيديو خاص بقتل اليابانيين، هارونا ياكاوا وكينجي غوتو. ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مقربين منه قولهم إن أسرته تتمتع بظروف معيشية جيدة وكان يدرس هندسة الكمبيوتر في الجامعة، وقد سافر إلى سوريا عام 2012 من أجل الالتحاق بداعش. من جانبها، رفضت الشرطة البريطانية التعليق على صحة تلك التقارير قائلة:

"سبق أن طلبنا من وسائل الإعلام عدم التكهن حول تحقيقاتنا بما قد يعرض حياة الناس للخطر. نحن لن نعلق على هوية أحد الآن ولن نقدم أي تفاصيل حول تقدم عملياتنا في ظل عملية مكافحة الإرهاب المستمرة."

أضف تعليقك

تعليقات  0