البرشا للحاق بريال قبل فوات الأوان

يسعى برشلونة إلى اللحاق بقطار غريمه ريال مدريد المتصدر قبل فوات الأوان، عندما يخوض اختباراً خارج ملعبه أمام غرناطة في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

على "استاديو نويفو لوس كارمينيس"، يدخل برشلونة مباراة اليوم مع مضيفه غرناطة القابع في المركز التاسع عشر قبل الأخير، واضعاً نصب عينيه تناسي الهزيمة التي مني بها في المرحلة الماضية في معقله أمام ملقا (صفر-1) الذي وضع حداً لمسلسل انتصارات النادي الكاتالوني عند 11 مباراة على التوالي في جميع المسابقات.

وكان برشلونة خسر بنتيجة صفر -1 أمام غرناطة في مواجهة الموسم الماضي، ويسعى لويس إنريكي مدرب الفريق الكاتالوني إلى حماية فريقه من التعرض لهزيمة جديدة هناك، خصوصاً بعد هزيمة برشلونة المفاجئة على ملعبه صفر-1 أمام ملقا يوم السبت الماضي.

وأصبح فريق المدرب لويس إنريكي يتخلف بعد هذه الهزيمة الرابعة له في الدوري هذا الموسم بفارق 4 نقاط عن غريمه ريال مدريد المتصدر، وهو مطالب بالتالي بعدم التفريط بأي نقطة من أجل البقاء قريباً من النادي الملكي.

ويدخل "بلاوغرانا" مباراته مع غرناطة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز الثمين الذي حققه الثلاثاء خارج قواعده على مانشستر سيتي الإنكليزي 2-1 في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بفضل الثنائية الأولى للأوروغوياني لويس سواريز بقميص النادي الكاتالوني الذي أضاع أيضا ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع عبر نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ومن المتوقع، ألا يواجه رجال إنريكي الذين يتحضرون أيضاً للسفر إلى "ال مادريغال" من أجل مواجهة فياريال الأربعاء المقبل في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس بعد أن فازوا ذهاباً 3-1 في مباراة أضاعوا خلالها أيضاً ركلة جزاء عبر البرازيلي نيمار، صعوبة في تخطي غرناطة خصوصاً أن الأخير لم يحقق سوى فوز يتيم في مبارياته العشرين الأخيرة.

وستشكل مواجهة غرناطة انطلاقة العد العكسي للموقعة المفصلية المرتقبة في "كامب نو" بين برشلونة وريال مدريد في 22 الشهر المقبل ضمن المرحلة الثامنة والعشرين.

وستكون الفرصة متاحة أمام النادي الكاتالوني للوصول إلى تلك المواجهة وهو في موقع جيد لأنه تنتظره ثلاثة اختبارات سهلة قبل الـ"كلاسيكو" تجمعه بغرناطة ثم رايو فايكانو وايبار لكن تتخللها مباراة إياب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال ضد مانشستر سيتي في 18 الشهر المقبل.

عودة النجوم

ويعود المخضرمون كلاوديو برافو وجيريمي ماتيو وتشافي إلى صفوف برشلونة بعد غيابهم عن مباراة الثلاثاء التي فاز فيها الفريق الكاتالوني 2-1 على مضيفه الإنكليزي مانشستر سيتي بدوري الأبطال.

وكان الأمر السلبي الوحيد الذي واجهه برشلونة في مباراة الثلاثاء هو ضربة الجزاء الضائعة من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فيما كانت الضربة الـ 13 الضائعة من أصل 57 ضربة جزاء سددها مع برشلونة.

ويلعب اليوم أيضاً رايو فايكانو مع ليفانتي، والميريا مع ديبورتيفو لا كورونيا، وملقا مع خيتافي.



أضف تعليقك

تعليقات  0