الرئيس اليمني يكشف لأول مرة أسرار سبب استقالته

المختصر/ قال الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أمس، الخميس، خلال اجتماع مع أحزاب سياسية، إنه استقال بسبب طلب الحوثيين منه إصدار 130 قراراً لصالحهم بعد هجوم على دار الرئاسة في صنعاء أواخر الشهر الماضي. وفي منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، قال عبدالعزيز جباري، أمين عام حزب العدالة والبناء، أحد الأحزاب التي التقت الرئيس اليمني: «هادي التقى بنا في عدن وأخبرنا تفاصيل استقالته وخروجه من صنعاء.

وقال إنه بعد الهجوم على دار الرئاسة ومنزل الرئيس تقدم الحوثيين بطلب إصدار حوالي مئه وثلاثين قرارا لصالحهم، بينها تعيين نائب رئيس جمهورية، ونائب رئيس حكومة، ونواب وزراء، ورؤساء الجهاز المركزي للرقابة والأمن السياسي والأمن القومي، مشيراً إلى أن الطلب قدمه صالح الصماد مستشار الرئيس حينها عن الحوثيين، الذي قال في حينه إن هذا الطلب غير قابل للنقاش».

من جهة أخرى, استأنف سفير المملكة لدى اليمن الخميس عمله من مدينة عدن الجنوبية التي تتحول بحكم الأمر الواقع عاصمة سياسة ودبلوماسية للبلاد بعد لجوء الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي إليها وسيطرة المسلحين الحوثيين الشيعة على صنعاء. وأفادت رسالة الكترونية مصدرها السفارة السعودية في اليمن أن السفير "لدى اليمن محمد سعيد آل الجابر باشر عمله بمقر السفارة بمدينة عدن بعد تعليق لعمل السفارة بصنعاء جراء الوضع الأمني". وكانت السعودية أغلقت في 13 فبراير سفارتها في صنعاء وأجلت دبلوماسييها في خطوة اتخذها عدد كبير من السفارات بشكل متزامن.

أضف تعليقك

تعليقات  0