"الخط الأخضر" تدعو الى إيجاد آليات آمنة وسليمة بيئيا للتخلص من البطاريات الخطرة

حذرت جماعة الخط الأخضر البيئية من المخاطر البيئية والصحية التي تحيط بالكويت نتيجة عدم التخلص الآمن من البطاريات الخطرة التي تستخدم بشكل واسع من قبل الافراد والجهات والتي يؤدي سوء التخلص منها إلى تسرب مكوناتها الخطرة المسببة لأمراض مختلفة تصل إلى السرطان والتشوهات الخلقية .

وأعلنت الخط الأخضر عن تسليمها لشهادة استحقاق بيئية وطنية للدكتور عادل عيسى اليوسفي الرئيس التنفيذي لشركة عيسى حسين اليوسفي للإلكترونيات إثر نجاح العملية المشتركة بين الشركة وناشطي الخط الأخضر للتخلص الآمن من أطنان من البطاريات الخطرة المنتهية الصلاحية كانت موجودة في مخازن الشركة.

وأكدت الخط الأخضر أن عملية نقل هذا النوع من البطاريات الخطرة تعد من العمليات الميدانية النوعية على مستوى مؤسسات المجتمع المدني البيئية في الخليج حيث نجح ناشطوها في نقل كمية هائلة من البطاريات الخطرة تقدر بـ ثلاثة أطنان بالتنسيق والتعاون مع شركة عيسى حسين اليوسفي للإلكترونيات التي طلبت من خبراء جماعة الخط الأخضر البيئية المساعدة في التخلص من هذه البطاريات الخطرة بشكل آمن وغير ضار بالبيئة.

وأضافت الجماعة أن فريقا متخصصا من ناشطيها ذوي الخبرة في شؤون البيئة والسلامة زار موقع تخزين البطاريات التي كانت مخزنة بطريقة آمنة وقام بحصر الكمية الموجودة وخطط لعملية النقل بالتنسيق مع إحدى الشركات العالمية المتخصصة التي وافقت على استلام البطاريات لتدويرها بشكل آمن بيئيا.

ودعت الخط الأخضر إلى إيجاد آليات آمنة وسليمة بيئيا للتخلص من الكميات الهائلة من البطاريات الخطرة التي يجري التخلص منها يوميا في البلاد خصوصا في ظل ندرة الشركات الوطنية المتخصصة في مجال تدوير البطاريات الخطرة والتخلص الامن من محتوياتها الخطرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0