مصفاة الأحمدي تنهي الصيانة الشاملة بتكلفة 4 ملايين دينار

كد نائب الرئيس التنفيذي لمصفاة ميناء الأحمدي في شركة البترول الوطنية الكويتية مطلق العازمي ان عملية الصيانة الشاملة للمصفاة والتي انتهت مؤخرا استمرت 56 يوما بكلفة تقديرية بلغت اربعة ملايين دينار كويتي.

وقال العازمي خلال مؤتمر عقدته إدارة المصفاة بمناسبة انتهاء اعمال الصيانة الشاملة لوحدات مصفاة الاحمدي اليوم ان هذه الصيانة تدخل ضمن الخطة الخمسية للصيانة في مصفاة ميناء الاحمدي.

واوضح ان مصفاة ميناء الأحمدي والتي هي إحدى مصافي شركة البترول الوطنية الكويتية تعتبر من أكبر المصافي في الشرق الأوسط مشيرا الى ان طاقتها التكريرية تقدر بنحو 470 الف برميل يوميا وتقسم وحداتها الى ثلاث أقسام (آر ام بي) و(اف يو بي) اضافة الى مصنع اسالة الغاز. ولفت الى ان عمليات الصيانة تعد من العمليات الدقيقة والخطرة خصوصا في المنشآت النفطية وعلى رأسها المصافي التي تتعامل مع منتجات هيدروكربونية سامة وسريعة الاشتعال ولكنها ضرورية فهي تحافظ على سلامة الآلات والمعدات وبالتالي سلامة العاملين.

وبين ان الصيانة الشاملة تعتبر أكثر انواع الصيانة أهمية نظرا لعدد الآلات المشمولة في الصيانة وحجم العمالة المشاركة لافتا الى ان عدد العاملين في الصيانة الشاملة وصل وقت الذروة إلى نحو 900 مهندس وفني وعامل. ولفت الى انه تم توزيع وحدات/مصانع (اف يو بي) والتي بلغت 25 وحدة على خمس فرق عمل بالإضافة إلى فريق عمل الورشة بالمصفاة مشيرا الى ان فرق العمل ادارها منسق الصيانة المهندس أحمد إسماعيل رئيس فريق المعدات الدوارة في حين كان رأس كل فريق عمل مهندس صيانة.

واشار الى ان كل فريق كان يتكون من عدة مهندسين من جميع أقسام المصفاة ومنها أقسام تخطيط الصيانة وصيانة المعدات الدوارة والكهربائية والدقيقة والميكانيكية وأقسام العمليات وقسم السلامة وقسم التفتيش والتآكل.

واكد العازمي ان للصيانة الشاملة أهمية كبيرة للعاملين في المصفاة فهي تتيح المجال لتعلم الكثير حول خصائص كل مهمة من المهام وأدوار العاملين اليومية ومسؤولياتهم واصفا اياها بفرصة ذهبية خاصة للمهندسين والفنيين الجدد تتاح مرة كل اربع سنوات لرؤية المعدات من الداخل والاحتكاك مع أصحاب الخبرة لصقل المهارة وكسب المعرفة.

ولفت الى ان ادارة المصفاة استغلت فرصة الصيانة الشاملة لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع وحدة التكسير الهيدروجيني لافتا الى ان هذا المشروع يهدف الى رفع كفاءة التشغيل والانتاج وتحسين معايير السلامة للمفاعل بتكلفة بلغت 275ر2 مليون دينار وتم تنفيذه خلال 32 يوما.

من جهته قال مهندس صيانة صالح المهيني قائد فريق العمل الثاني في الصيانة الشاملة ان الحفاظ على سلامة العاملين والمعدات يأتي على رأس أولويات العمل أثناء عملية الصيانة مشيرا الى انه كقائد فريق كان عليه وزملائه تنفيذ جميع مراحل الصيانة الخاصة بالوحدة التابعة للفريق بأعلى جودة في ظل الجدول الزمني المحدد سلفا.

واشار المهيني الى ان مهامه كرئيس فريق كانت محددة وعلى رأسها التأكيد على معرفة جميع العاملين لأدوارهم وتمكينهم من القيام بها والتنسيق بين الإدارة العليا والعاملين لتحديد الأولويات وتذليل المصاعب والحرص على سلامة العاملين والاصول والمعدات.

من ناحيته اكد مراقب عمليات فايز المطيري أن العمل بروح الفريق الواحد كان اهم عوامل نجاح عملية الصيانة الشاملة بنجاح ودون خسائر لافتا الى ان هذه هي المرة الاولى التي يشارك فيها في الصيانة الدورية الشاملة كمراقب عمليات. وقال المطيري ان الصيانة الشاملة تمت بكل سلاسة ويسر نتيجة الاعداد الجيد ولم تصادفنا أي مشاكل كبيرة صعب علينا حلها .

يذكر ان عدد المعدات التي خضعت ضمن اعمال الصيانة الشاملة لمصفاة ميناء الاحمدي بلغ اكثر من ألف معدة وآلة منها 224 وعاء و241 مبادلا حراريا و25 مضخة و313 صمام أمان للحماية من الضغط و33 فرنا.

أضف تعليقك

تعليقات  0