الرئيس السوداني احتمالية صدور عفواً رئاسياً عن قيادات المعارضة.

ذكرت تقارير إخبارية اليوم الخميس الموافق 2015/3/5 أن شخصيات قومية ونافذين بحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان توسطوا لدى الرئيس عمر البشير لإطلاق سراح قيادات المعارضة السودانية المعتقلين على ذمة توقيعهم اتفاق "نداء السودان" خلال أيام عبر عفو رئاسي.

واعتقل جهاز الأمن والمخابرات في كانون أول/ديسمبر الماضي رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى ورئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدني أمين مكي مدني والقيادي السابق بالحزب الحاكم فرح عقار ، ومدير مكتبه ، فور وصولهم من أديس أبابا ، حيث وقعوا هناك اتفاق "نداء السودان" مع الجبهة الثورية وحزب الأمة القومي المعارضين.ونقل موقع "سودان تريبيون" عن "مصادر" أن "وسطاء تلمسوا قبولا من الرئيس البشير بإطلاق سراح أبوعيسى ومدني وعقار ، تعزيزا للحوار الوطني وأجواء الانتخابات".

وأشارت المصادر إلى أن الوسطاء يشملون شخصيات قومية وقيادات في المؤتمر الوطني ، مشيرا إلى أنه تبقى فقط البحث عن "سيناريو" لإصدار عفو رئاسي عن المعتقلين خلال الأسبوع القادم.وتوقعت المصادر تدخل شخصيات قومية على رأسها المشير عبد الرحمن سوار الذهب خلال الساعات القادمة للدفع بجهود الوساطة وإنجاحها.

وكانت شخصيات قومية برئاسة سوار الذهب قد نجحت في اطلاق سراح زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي من المعتقل في حزيران/يونيو الماضي بعد اعتذار مكتوب من حزبه.ورهن الرئيس في 25 شباط/فبراير الماضي الإفراج عن أبو عيسى ومدني بتقديمهما اعتذارا رسميا لمخالفتهما القانون الجنائي السوداني.

أضف تعليقك

تعليقات  0