الشيخ عبدالله احمد الحمود يدعو لتوفير مواصفات السلامة لبدائل المواد المستنفذة للأوزون

قال مسؤول بيئي كويتي اليوم ان اي بديل للمواد المستنفذة لطبقة الأوزون المعمول بها حاليا يجب ان تتوافر فيه مواصفات السلامة والكفاءة على نحو علمي باعتبار ذلك أحد أهم أولويات دول مجلس التعاون الخليجي خلال الفترة المقبلة.

جاء ذلك في تصريح ادلى به رئيس مجلس الادارة المدير العام للهيئة العامة للبيئة الشيخ عبد الله أحمد الحمود الصباح عقب مشاركته في اجتماع تشاوري للوكلاء المسؤولين عن شؤون البيئة بدول الخليج لبحث جدول اعمال المؤتمر ال27 للدول الأطراف في بروتوكول (مونتريال) بشأن المواد المستنفذة لطبقة الأوزون المقرر عقده بدبي في نوفمبر المقبل.

واكد الشيخ عبدالله رئيس وفد الكويت الى الاجتماع حرص الهيئة العامة للبيئة على التشاور المستمر مع دول مجلس التعاون بشأن جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك بهدف تعزيز الموقف التفاوضي لدولة الكويت ودول المجلس في آن واحد.

ولفت الى اهتمام الوكلاء المسؤولين عن البيئة في دول مجلس التعاون الخليجي بمستقبل مسار المفاوضات وضرورة مشاركة الفرق التفاوضية الخليجية بشكل فاعل بالاجتماعات المستقبلية للدفاع عن مصالح دولهم.

وضم وفد الكويت المشارك في الاجتماع نائب المدير العام للهيئة العامة للبيئة للرقابة البيئية الدكتور محمد الأحمد ومدير إدارة العلاقات الدولية بالهيئة رائد الحسيني ومدير إدارة رصد ومتابعة جودة الهواء بالهيئة أيمن بوجبارة وعضو اللجنة الوطنية لحماية طبقة الأوزون المهندس يعقوب المعتوق.

يذكر ان بروتوكول مونتريال معاهدة دولية يهدف الى حماية طبقة الأوزون من خلال التخلص التدريجي من إنتاج عدد من المواد التي يعتقد أنها مسؤولة عن نضوب طبقة الأوزون. وتم توقيع المعاهدة التي تسعى الى العمل من اجل تعافي طبقة الأوزون بحلول عام 2050 في سبتمبر 1997 ودخلت حيز التنفيذ في يناير 1999 وتم تنقيحها عدة مرات منذ ذلك التاريخ.

أضف تعليقك

تعليقات  0