الاستخبارات الإيرانية نفّذت في اليمن عملية لتحرير ديبلوماسي رهينة

نجحت الاستخبارات الإيرانية في إطلاق الملحق الإداري في السفارة الإيرانية بصنعاء نور احمد نكبخت، الذي خُطِف في اليمن قبل عشرين شهراً. وأكد وزير الاستخبارات الإيرانية محمود علوي ان العملية التي أدت الي إطلاق نكبخت أُنجِزَت من دون دفع فدية أو التعرض للابتزاز. ولم يذكر علوي الذي عقد مؤتمراً صحافياً في طهران لإعلان الخبر بعد وصول الديبلوماسي الي إيران أمس،

تفاصيل عن العملية الاستخباراتية التي نفذتها عناصر من وزارة الاستخبارات الإيرانية في الأراضي اليمنية، لكنها تُعتبر إنجازاً للوزارة، خصوصاً أنها «تمت في ظروف معقّدة وأساليب جديدة، وانتهت بتحرير الديبلوماسي من أيدي الإرهابيين، من دون أن تتعرض إيران للابتزاز». وأوضح نكبخت انه خُطِف فيما كان متوجهاً إلي مقر عمله في صنعاء، وواجه ظروفاً صعبة منعته من الاتصال بالعالم الخارجي، طوال فترة احتجازه.

وكان في استقباله في مطار طهران معاون وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الذي قال إن عملية إطلاق الديبلوماسي تمت في ظروف صعبة «ما يدل علي قوة إيران واقتدارها في الجانبين الأمني والسياسي».

أضف تعليقك

تعليقات  0