وزارة الخارجية السعودية تستهجن التدخل في الشؤون القضائية للمملكة

اعربت وزارة الخارجية السعودية عن استغراب المملكة واستهجانها الشديدين لما يثار في بعض وسائل الإعلام حول قضية المواطن (رائف محمد بدوي) والحكم الصادر بحقه. وعبر مصدر مسؤول بالوزارة في بيان اوردته وكالة الانباء السعودية الليلة عن اسف المملكة لقيام هذه الوسائل بالتهجم عليها وعلى قضائها مؤكدا في الوقت ذاته ان المملكة لا تقبل التدخل بأي شكل من الأشكال في شؤونها الداخلية وترفض التطاول على حقها السيادي أو المساس باستقلال قضائها ونزاهته حيث لا سلطان على القضاة في قضائهم.

واكد أن جميع القضايا المنظورة أمام المحاكم يتم التعامل معها دون تمييز أو استثناء مشيرا الى أن المملكة لا تقبل بأي حال من الأحوال أن يتعدى عليها أحد باسم حقوق الإنسان خاصة أن دستورها قائم على الشريعة الإسلامية التي كفلت للانسان حقوقه وحفظت له دمه وماله وعرضه وكرامته.

واوضح ان المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي دعمت حقوق الإنسان واحترمت كافة المواثيق الدولية تجاهها وبما يتفق مع الشريعة الإسلامية الغراء الا انه وعلى الرغم من هذه الجهود الواضحة للعيان إلا أن بعض الجهات الدولية وبعض وسائل الإعلام للأسف الشديد أفرغت مبادئ حقوق الإنسان من مضامينها السامية.

وأضاف "وجنحت إلى محاولة تسييسها واستغلالها في التعدي والهجوم على الحقوق السيادية للدول بمعايير لا يمكن وصفها إلا بالانتقائية والازدواجية لخدمة أهداف سياسية وهو أمر لا تسمح به المملكة ولا تقبله على الإطلاق".

يذكر ان قضية المواطن السعودي رائف بدوي وهو كاتب وناشط تداولتها وسائل اعلامية خلال الفترة الماضية بعد البدء بتنفيذ حكم عليه بالسجن مدة 10 سنوات والجلد الف جلدة موزعة على فترات وإغلاق موقع الشبكة الليبرالية السعودية الحرة الذي يديره بعد ان ادين بعدة قضايا منها الإساءة للدين الإسلامي من خلال الانترنت ومهاجمته هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

أضف تعليقك

تعليقات  0