ممارسة الألعاب الإلكترونية باعتدال قد تحسن التحصيل الدراسي

أظهرت دراسة أجرتها منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي OECD شملت 65 دولة ومنطقة أن ممارسة الألعاب الإلكترونية "بشكل معتدل" قد تكون مفيدة في تحصيل نتائج أفضل في المدرسة ولا سيما في مجال الرياضيات.

وأوضح فرانشيسكو افيساتي المحلل في المنظمة خلال مؤتمر صحافي أن "استخداما معتدلا للألعاب الإلكترونية" يمكن أن يفيد في اكتساب "معرفة أفضل للبعد المكاني والتوجه الجغرافي وقراءة الخرائط ومساعدة التلاميذ لتحصيل نتائج أفضل في حل التمارين".

وشددت الدراسة على أن الإفادة الفعلية تأتي من خلال ممارسة المراهقين لهذه الألعاب بشكل منفرد وليس ضمن شبكة. واعتبر افيساتي أن الفتيات سيستفدن إن مارسن هذه الألعاب أكثر، على صعيد اكتساب "الثقة بالنفس" و"قبول الأخطاء".

وقال الخبير إن الصبيان الذين يفرطون في ممارسة هذه الألعاب "يميلون أكثر إلى الوصول متأخرين إلى المدرسة" أو "التغيب عن المدرسة".

واستندت هذه الوثيقة على بيانات جمعت في إطار دراسة "بيزا" PISA في العام 2012 التي استطلعت رأي 510 آلاف مراهق في الـ15 في الدول الأعضاء في المنظمة أو متطوعين.

وتضم منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي 34 دولة غالبيتها دول متطورة مثل الولايات والمتحدة ودول لاتحاد الأوروبي وأستراليا واليابان فضلا عن دول ناشئة مثل المكسيك وتشيلي وتركيا.

?v=2Oexo0jpstk
 
أضف تعليقك

تعليقات  0