توقيع اتفاقيتي تعاون بين تونس ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

وقعت تونس ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هنا اليوم على اتفاقيتين للتعاون في مجالي الشباب والجباية والمالية.

وقالت دائرة الاتصال والاعلام للحكومة التونسية في بيان ان توقيع الاتفاقيتين تم خلال لقاء جمع بين رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد والامين العام للمنظمة أنجل غاريا الذي يزور تونس حاليا.

ووفق البيان تنص الاتفاقية الاولى بين تونس ممثلة في وزارة التكوين المهني والتشغيل والمنظمة على "مساعدة الشباب على اتخاذ الخطوات الاولى المناسبة" والمبادرة في مجال العمل.

فيما تهدف الاتفاقية الثانية الى التعاون بين المنظمة وتونس من خلال وزارة المالية من أجل "تغيير نمط دفع الضرائب وتحريك الفوائد المالية بين البلدان المصادقة على العمل وفق هذا البرنامج".

وذكر البيان أن الامين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية اكد خلال حفل التوقيع على الاتفاقيتين أن برنامج مساعدة الشباب التونسي سيمكن هذه الفئة العمرية من تنمية قدراتهم وتعزيز طاقاتهم ومساعدتهم على اتخاذ الخطوات الأولى المناسبة.

وأضاف أن هذا البرنامج يهدف أيضا الى حفز الشباب على تنفيذ أفكارهم ومرافقتهم في كل المراحل اضافة الى توفير موارد رزق لهذه الفئة بما يلبي تطلعاتهم ويتوافق مع رغباتهم.

وأوضح أن البرنامج الخاص بتغيير نظم السياسة الجبائية سيحقق انسيابية في دفع الضرائب المستوجبة باعتماد طرق سهلة.

وثمن الامين العام للمنظمة في السياق ذاته "اهتمام تونس بشبابها وحرصها على مساعدتهم لإيجاد الحلول التي تقلص من نسبة البطالة بالتوازي مع حرصها للرفع من مؤشرات التنمية".

يذكر أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هي منظمة اقتصادية دولية كبرى مقرها العاصمة الفرنسية باريس ويبلغ عدد أعضائها 34 دولة وتجعل من أهدافها الالتزام بدعم مشاريع النمو المستدام وإيجاد فرص للعمل إلى جانب الحفاظ على الاستقرار المالي للبلدان الأعضاء بشكل خاص.

أضف تعليقك

تعليقات  0