صندوق النقد يعرب عن تقديره لاستضافة الكويت مؤتمر المانحين الثالث

اعرب صندوق النقد الدولي هنا اليوم عن تقديره البالغ لدولة الكويت لاستضافتها المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا في ال 31 من مارس الجاري انطلاقا من حرصها على التخفيف من معاناة الشعب السوري في الداخل والخارج.

وقال نائب مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في الصندوق عدنان مزارعي ان المؤتمرين الاول والثاني اللذين استضافتهما الكويت اسهما في جمع نحو 9ر3 مليار دولار لصالح الشعب السوري الذي يشهد بلدهم كارثة انسانية غير مسبوقة.

واعرب عن الامل في ان تقدم الدول المانحة خلال مؤتمر المانحين الثالث "مساهمات سخية" تساعد في تلبية الاحتياجات الانسانية لاكثر من 12 مليون سوري هم بأمس الحاجة للمساعدة.

وذكر ان مئات الالاف من السوريين فروا الى دول الجوار هربا من الصراع الدائر في بلدهم منذ مارس عام 2011 ما تسبب في احداث اعباء اقتصادية كبيرة على تلك الدول داعيا الى تقديم الدعم والمساعدة للاردن ولبنان وتركيا والعراق للتخفيف من اعباء استضافتها للاجئين.

وقال مزارعي ان صندوق النقد اضطر الى ايقاف نشاطه في سوريا جراء الصراع الدائر هناك مطالبا المجتمع الدولي بالتعاون معا لمواجهة التحديات الضخمة ومعالجتها للبدء باعادة ما دمرته الحروب والصراعات من جديد.

واكد في هذا الاطار استعداد الصندوق ومقره واشنطن للمساهمة في تأهيل سوريا وتحقيق الاستقرار الاقتصادي الكلي فيها من خلال تقديم الاستشارات الفنية والتقنية.

وتستضيف دولة الكويت في 31 مارس الحالي المؤتمر الدولي الثالث للمانحين الثالث لدعم الوضع الانساني في سوريا بعد استضافتها المؤتمرين الاول والثاني في 2013 و2014 بمشاركة عدد من الدول العربية والاجنبية والمنظمات غير الحكومية الاقليمية والدولية.

يذكر ان قيمة التعهدات المقدمة من الدول المشاركة في المؤتمر الاول للدول المانحة الذي عقد في يناير 2013 بلغت نحو 5ر1 مليار دولار منها 300 مليون دولار من الكويت فيما ارتفعت قيمة التعهدات في المؤتمر الثاني في يناير 2014 الى 4ر2 مليار دولار منها 500 مليون دولار من الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0